عن الدواء.. والبطالة أيضاً!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 رجب 1440 / 24 مارس 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ سعود بن صنت ابن حمدي الفريدي رحمه الله يستضيفون عدد من المشائخ والاعيان والوجهاء «» الشيخ غازي المغربي يُثمِّن لمحافظ خليص تخليد اسم الشيخ «ابن مرعي» «» البطل نايف الوهبي يروي تفاصيل إنقاذه لمعلمة بريدة من اعتداء شخصين «» مساعد الشؤون التعليميه بتعليم الرس يكرم الاستاذ حامد محمد الطريسي «» معالي مدير الامن العام الفريق اول ركن خالد قرار الحربي : لا صحة لدمج قطاعات أمنية ونسير على منهجية «» برعاية الدكتور عبيد اليوبي العلمي بجامعة المؤسس يقيم ملتقى التجربة الوقفية السعودية والماليزية «» الشيخ صالح يبين رأيه بعد الجدل الذي أثاره رجال دين عن "صحة البخاري". «» في حوار مع جريدة الرياض . . . د. دلال الحربي: تجربة مجلس الشورى منحت المرأة الثقة والمشاركة في صناعة القرار «» قبيلة الردادة تكرم ابنها الشيخ مجاهد فيصل الردادي بمناسبة حصوله على جائزة الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم «» الاتجاهات الحديثة في القصة القصيرة المعاصرة في المملكة العربية السعودية كتاب جديد لـ الشاعر والاديب عبدالرحيم الاحمدي «»
جديد المقالات مشاريع عمرانية لإسعادنا «» هدية ياسر وماهر للجمعيات الخيرية «» نحن.. والتصحّر الفني!! «» أعطني مسرحًا.. وارمني في الغد! «» السعودية وكأس العالم 2022 «» من وجد إجابة سؤاله.. فليتمسّك بها «» القتل لا يحدث فجأة!! «» فيصل بن سلمان ورسالة الإعلام «» البندري بنت عبدالرحمن الفيصل «» موقف المملكة ثابت تجاه فلسطين «»




المقالات جديد المقالات › عن الدواء.. والبطالة أيضاً!!
عن الدواء.. والبطالة أيضاً!!


* أعتقد أنك ستشاركني الدهشة -عزيزي القارئ- إن علمت أنه لا يوجد في بلادنا سوى 10- 12 مصنعاً للدواء فقط، لا تغطي أكثر من 20%‏ فقط من إجمالي سوق الدواء السعودي، الذي تُقدِّره مصادر شبه رسمية بنحو 26 مليار ريال!. رقم متدنٍ جداً؛ وعزوف عجيب وغير مبرر عن صناعة تتزايد الحاجة لها كل يوم، وتبدو ربحيتها العالية واضحة للعيان، وتنمو بحسب الإحصاءات بنسبة 12% سنوياً!. وستزداد دهشتك وربما غيرتك وغضبك في آن معاً إن علمت بالمقابل أن حجم استيراد الأدوية يصل إلى قرابة 80%‏ من (كعكة الدواء الدسمة)، وهذا يعني بحسبةٍ بسيطة قرابة (21) مليار ريال أدوية مستوردة سنوياً، تذهب في الغالب إلى جيوب المستوردين الكبار مع حبتين من دواء الحموضة!!

• قلت أكثر من مرة أن الصناعة والتصنيع هما مَن سيرفدان سوق العمل لدينا بموجاتٍ من الوظائف الحقيقية والمقنعة للشباب، ولاشك أن صناعة الدواء واحدة من أهم هذه الصناعات.. فبالإضافة إلى مساهمتها المؤكدة في رفع الناتج المحلي؛ وتنويع وزيادة مصادر الدخل الوطني غير النفطية، والتخفيف من لهيب أسعار الأدوية -التي دفعت البعض من محدودي الدخل للهرب نحو وصفات العطَّارين والدجالين وتجار الرقية-، فإنها ستسهم أيضاً في تقليل نسب البطالة بين الشباب من خلال صناعة بيئة وظيفية جاذبة تستوعب أعداداً كبيرة من الشباب في الإدارة والمختبرات، والصيدليات والمعامل والتسويق وخلافه.

• ولأن بلادنا مهيَّأة لأن تكون مركزاً عالمياً؛ وقوة إقليمية وعالمية جديدة في صناعة الدواء.. ولأن المدن الجديدة كـ(نيوم) مثلاً تُشكِّل بيئة مُبشّرة لمثل هذه المشاريع الضخمة التي سيكون لها مردودات إيجابية على أكثر من صعيد، فإنه يصبح من المهم جداً استقطاب استثمارات محلية وعالمية في قطاع صناعة الدواء، وتقديم حزمة مغرية من التسهيلات والحوافز لها من أجل إصلاح ميزان الدواء التجاري المحلي الذي يميل كثيراً لصالح الاستيراد الخارجي، وفك احتكاره، وتعديل كفة الصادرات الخارجية لمصانعنا القليلة التي تراجعت إلى (2) مليار ريال فقط لا غير.

• توطين وتطوير الصناعات الدوائية واحد من أهم الاستثمارات الاستراتيجية المهمة، كونه يُحقِّق الأمن الوطني تصنيعيًّا، ووظيفيًّا وإنسانيًّا.

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.