نعم للاعتراض على المرور.. ولكن!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019
جديد الأخبار تعيين عبدالرحمن علي الشيخ عضواً بالمجلس المحلي بمحافظة خليص «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «» تكليف المهندس عبدالله عزيز العياضي رئيسًا لبلدية نفي «» محافظ عيون الجواء يكرم الأستاذ سعد محارب الوسوس الفريدي نظير ماقدمه خلال فترة عمله وكيلاً للمحافظة «» ترقية مديرة إدارة الاشراف النسوي بالأحوال المدنيه بـ القصيم الاستاذة لطيفه فياح الفريدي للمرتبه التاسعة «» مدير جامعة طيبة د.عبدالعزيز السراني يوقع مذكرة تفاهم مع رئيس مجلس إدارة جمعية السلامة المرورية بالمدينه المهندس عبدالكريم الحنيني «»
جديد المقالات عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «» إغلاق الأقسام حل أم مشكلة؟ «» حقوق الإنسان وبلاط صاحبة الجلالة ! «» مشاريع " شختك بختك " !! «» ما لم يحدث في المدينة حتى الآن «»




المقالات جديد المقالات › نعم للاعتراض على المرور.. ولكن!!
نعم للاعتراض على المرور.. ولكن!!


* تفاجأ أحد الأصدقاء برسالة تأتيه من «المرور» على هاتفه المحمول، تُخْبره بِتَجَاوز مركبته لإحدى الإشارات وهي حمراء في «إحدى المحافظات»؛ وهو لم يزرها منذ سنوات، الصَّدمة جَعَلَتُه يضع كل الاحتمالات، وكانت النتيجة أن هناك خطأ مَا، فسَيّارته بالتأكيد لم تَكن هناك، ولم ترتكب تلك المخالفة!

* تواصل مع «مسؤولي مرور المدينة المنورة» التي يسكنها، وقدّمَ اعتراضه، فوعدوه بالتّرَاسل مع «المرور في تلك المحافظة» لبحث القضية، والتحقيق فيها، ولكن الأيام تمضي والغرامة سوف تتضاعف، ولم يحدث أي شيء إلا الوعود تتلوها أخرى!

* مما اضطره إلى أن يلجأ للعلاقات الشخصية لمعالجة الأمر؛ حتى تَوَصَّل لـ»رَجُل المرور» الذي رصد المخالفة، الذي بعد محادثته وإخباره بالحقيقة، أخذته العِزّة، فلم يعترف بخطئه، بل أَصَرَّ على موقفه، وأَقْسَم عليه؛ فما كان من صديقي الذي أثق فيه تمامًا إلا أن يدفع مبلغ مخالفة لم يرتكبها!!

* تلك الحكاية تذكَّرتها (وإدارة المرور) تُعلِن إطلاقها لـ»خدمة الاعتراض الإلكتروني» على المخالفات المرورية، التي ستنطلق في مرحلتها الأولى من «منطقة القصيم»، على أن تتاح في بقية مناطق المملكة قبل نهاية 2019م، وستكون متاحة من خلال بوابة «أبشر».

* فالشّكرُ كله لـ»المرور» على تلك الخطوة الموفقة التي ستُوفِّر الجهد والوقت على الراغبين في التقدُّم بالاعتراض على المخالفات المروية، ولكن الأهم من الاعتراض التّعَامُل معه بجدية، وفتح تحقيقات شفَّافة ومنصفة تبحث عن حق قائد المركبة قبل مجاملة منسوبي المرور؛ والتّأمين فقط على كلامهم، مهما كانت المُعطيات؛ فالخطأ البشري وارد.

* وبهذه المناسبة، بما أننا نتحدَّث عن «المرور»، فمن المُسَلّمَات أن (غراماته)؛ هدفها حماية الأرواح والممتلكات، وضبط حركة السّير؛ بما يُحقِّق الانسيابية والسلامة الجميع؛ ولذا ما أرجوه أن يعمل على تطبيق آلِيّة الثواب كما يفرض العقاب، فمَن يكون سِجلّه المروري خاليًا من التجاوزات لمُدد معينة يكسب نقاطًا، بها تسقطُ عنه بعض العقوبات اللاحقة، أو يتم تخفيفها، كما يكون بِسِجِلِّهِ النظيف مُرشَّحًا لجوائز وحوافِز تُقدِّمها شركات راعية.

* أخيرًا، لن أملُّ مِن طرح أُمنيتي بالنظر في حال مَن تراكمت عليهم الغرامات المرورية، الذين كثير منهم اضطرتهم ظروفهم الاقتصادية إلى العجز عن سدَادِها، وهذا ترتَّب عليه مضاعفتها، وأن يَتبَعها غيرها، لعدم قدرتهم على تصحيح أوضاع رُخَصِهِم المرورية المختلفة، والنتيجة مطالبتهم بعشرات الألوف من الريالات؛ وكان من تَبِعَاتِ ذلك أنهم يُعانون اجتماعيًا ونفسيًا، فهم جرّاء ذلك محرومون من بعض الخدمات التي يحتاجون إليها؛ فمتى تنتهي معاناتهم؟.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.