البندري بنت عبدالرحمن الفيصل - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019
جديد الأخبار تعيين عبدالرحمن علي الشيخ عضواً بالمجلس المحلي بمحافظة خليص «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «» تكليف المهندس عبدالله عزيز العياضي رئيسًا لبلدية نفي «» محافظ عيون الجواء يكرم الأستاذ سعد محارب الوسوس الفريدي نظير ماقدمه خلال فترة عمله وكيلاً للمحافظة «» ترقية مديرة إدارة الاشراف النسوي بالأحوال المدنيه بـ القصيم الاستاذة لطيفه فياح الفريدي للمرتبه التاسعة «» مدير جامعة طيبة د.عبدالعزيز السراني يوقع مذكرة تفاهم مع رئيس مجلس إدارة جمعية السلامة المرورية بالمدينه المهندس عبدالكريم الحنيني «»
جديد المقالات عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «» إغلاق الأقسام حل أم مشكلة؟ «» حقوق الإنسان وبلاط صاحبة الجلالة ! «» مشاريع " شختك بختك " !! «» ما لم يحدث في المدينة حتى الآن «»




المقالات جديد المقالات › البندري بنت عبدالرحمن الفيصل
البندري بنت عبدالرحمن الفيصل


خيم الحزن على كثير من الناس عقب إعلان وفاة الأميرة البندري بنت عبدالرحمن بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، كان الخبركما الصاعقة لأسباب أن الأميرة نفسها قبل وفاتها بيومين كانت في مؤتمر هو المؤتمر الوطني الثاني لنمو وسلوكيات الطفل تلقي فيه كلمة مميزة وهي بكامل حيويتها ونشاطها وتعلو ثغرها ابتسامتها المعهودة. إن حزن الناس على الأميرة البندري لم يأت من فراغ بل هو ناتج ما تراكم في الأذهان عنها من صور إيجابية عرفت فيها طيلة حياتها القصيرة عليها رحمة الله. وبمتابعة سيرتها نجد أنها نشأت داخل أسرة جمعت بين المجد من طرفين فجدها لأبيها الملك فيصل، وجدها لأمها الملك خالد، ومع هذه المكانة الرفيعة عرفت بتواضعها الشديد وفطريتها في التعامل واحترام الناس وبساطة حياتها اليومية. وفي مجال التعليم تحصلت على قدر عال من الدرجات العلمية مستفيدة منها في حياتها العملية التي أبرزها توليها منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة الملك خالد الخيرية وهي مؤسسة أنشأها أبناء الملك خالد لتؤدي دوراً في دعم جوانب الخير ومساندة البحث العلمي في النواحي الاجتماعية والإنسانية، إضافة إلى جائزة تمنح سنوياً للتميز في أعمال الخير وفي الدراسات والبحوث الاجتماعية، وأدارت الأميرة البندري هذه المؤسسة باقتدار ومهنية عالية، واستطاعت أن ترقى بأدائها إلى أرفع مستوى من الأداء الإداري والمهني. سنوات من العمل والعطاء قدمتها البندري الفيصل لمجتمعها دون أن تسعى إلى وهج الإعلام، فقد كان ظهورها الإعلامي قليلاً لأن عطاءها كان صادقاً، ومن ثم كان عملها وعمل المؤسسة هو الذي ينم عن الدور الكبير الذي كانت تقوم به. لا شك أن وفاة الأميرة البندري خسارة للعمل العلمي والخيري لكنها ستكون بإذن الله بين يدي رب رحيم، نسأل الله لها أن يمن عليها بمغفرته ورضوانه وأن يسكنها فسيح جناته. ودعوة إلى كل الذين استفادوا من مؤسسة الملك خالد خلال عمل البندري الفيصل من باحثين وغيرهم أن يقدموا ما عرفوا عنها في عمل علمي سواء في حلقات نقاش أو إعداد كتاب تذكاري عن حياتها، وهذا أقل القليل.

|



د. دلال مخلد الحربي
د. دلال مخلد الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.