نحن.. والتصحّر الفني!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019
جديد الأخبار تعيين المهندس بدر جهز الطريسي مديراً عاماً للطرق في أمانة منطقة القصيم «» تكليف الأستاذ الدكتور ماجد عبيد الحربي مديراً لـ الإدارة العامة للأمن والسلامة المدرسية بوزارة التعليم «» تكليف الأستاذ الدكتور عيد محيا الحيسوني وكيلاً لوزارة التعليم للتعليم العام ومشرفاً على مركز تطوير المناهج «» برعاية مدير جامعة المؤسس د. عبدالرحمن اليوبي . . . "جامعة المؤسس" تطلق اختبار الكفاءة في اللغة الصينية "HSK" «» محافظ ينبع سعد السحيمي يرأس أجتماع لجنة التنمية البيئية «» الأستاذ سمير صنيتان الشعبي : غرفة القصيم تتيح التصديق الإلكتروني لمستندات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية «» “تنمية خليص” تعقد اجتماعها الرابع وتناقش تفعيل يوم اليتيم «» تعيين الأستاذ تركي علي الذروي رئيسا لبلدية الجنوب بمدينة جدة «» ابناء الشيخ جزاء حمود العياضي رحمه الله يستضيفون عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» ترقية مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة المنورة المهندس عبدالله غازي المطرّفي إلى الثالثة عشر «»
جديد المقالات من كرم قبيلة حرب في(العاقلة والديات)3*** «» حائل تثبت ضعف إنجليزية التعليم! «» مواقيت..! «» خير أُمة تشجع المتطوعين «» دوري المدارس لكرة القدم «» بنك الزمن «» الرجل الذي قتلته فتوى في صحيفة! «» المتنمرون الجدد «» ترحيل أولئك اللبنانيين!! «» دخيل البيضاني . رحل وهم قبيلته بقلبه «»




المقالات جديد المقالات › نحن.. والتصحّر الفني!!
نحن.. والتصحّر الفني!!


• رحم الله المهندس محمد سعيد فارسي، فقد كان أول وآخر أمين مدينة سعودية يُدخل الجمال بتلك الكثافة، وبذلك التناسق الفني البديع والحرفية العالية إلى قلب مدينته التي صارت مضربًا للأمثال. سبق الفارسي إلى المنصب كثيرون، وأعقبه كثيرون أيضًا، لكن اسمه بقي صامدًا محفورًا في أذهان كل السعوديين، بعد أن حوّل جدة إلى قطعة فنية رائعة؛ وجعل من ميادينها وشوارعها أعمالًا فنيةً جعلتها المدينة الأكثر جمالًا وإثارةً للبهجة والراحة بين سائر المدن السعودية.

• أرجو أن لا يسألني أحد لماذا لم تتكرر تجربة الفارسي في مزج الفن بالهندسة مع أي مدينة أخرى، أو مع أي أمين آخر بهذا الزخم اللافت؟ فأنا للأمانة لا أعرف الجواب!.. لكنني وللأمانة أيضًا يغلبني ظن شبه قاطع أن بيننا (نحن السعوديين) وبين الجمال قطيعة كبرى لا مبررَ لها، (خصوصًا بعد تغلغل بعض المفاهيم الخاطئة تجاه الفن خلال فترة ما سُمِّي بالصحوة)، فعلى الرغم من ميزانيات الأمانات الضخمة، وبرغم وفرة الفنانين السعوديين؛ واستعداد الكثيرين منهم للعمل متطوعًا، فإن الناظر لشوارعنا ومياديننا ومداخل مدننا بل وحتى منازلنا لا بد أن يلحظ ذلك التصحر العجيب، والجفاف الفني والفقر الجمالي المدقع، الذي كثيرًا ما يتّحد مع التصحّر الزراعي ليُشكِّلا مزيجًا من (القُبح) المزعج والمنفر الذي لا تُقلِّل منه بعض المحاولات والاجتهادات المتواضعة لـ(دلة) هنا أو (محماس) هناك!.

• لا أريد أن أحوّل المقال إلى محاضرة عن دور الفن في تحسين البيئة؛ وتحسين المزاج المجتمعي العام، ولا عن دور الجمال في التخفيف من سطوة الأسمنت والحياة الرتيبة على نفوسنا.. ولا أريد كذلك أن أسرد أسماء معالم فنية عالمية أصبحت اليوم رموزًا سياحية كبيرة لبلدانها يؤمها الملايين كل عام.. كل ما أردت التذكير به هو كيف غاب عنّا دور الجمال في تهذيب النفوس ورقيها؟! وفي تحسين المزاج المجتمعي العام؟! وفي تهذيب الطبائع وزرع الحب والولاء للأوطان؟!.

• إن المشروعات الكبيرة التي افتتحها خادم الحرمين الشريفين قبل أيام في الرياض، كمشروع إنشاء أكبر حدائق المدن في العالم، وزراعة أكثر من 7.5 مليون شجرة في أنحاء الرياض كافة، إضافة إلى إنشاء مجموعة من المتاحف والمسارح والمعارض وأكاديميات الفنون، وتنفيذ 1000 معلم وعمل فني من إبداعات فنانين محليين وعالميين، تأتي لسد حاجة جمالية تراكمت لسنوات، بعد أن تركناها لأكثر من 30 عامًا، وتنبّه لها سمو ولي العهد الذي وضعها ضمن مشروع تحسين جودة الحياة في بلادنا، وضمن أهداف «رؤية المملكة 2030».

• اقتطعوا شيئًا للجمال في مدنكم وشوارعكم وبيوتكم.. فليس بالخبز وحده يحيا الإنسان.

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.