مشاريع عمرانية لإسعادنا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 14 شعبان 1440 / 19 أبريل 2019
جديد الأخبار تعيين عبدالرحمن علي الشيخ عضواً بالمجلس المحلي بمحافظة خليص «» قائد مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الأستاذ أحمد حامد المويعزي وزملاءه يكرمون المعلم سالم غازي السليمي بمناسبة التقاعد «» إدارة سجون جدة تكرم النقيب ماجد بن عبد الله بن واصل الغانمي نظير اتقانه وتميزه في الأعمال والمهام «» امير الرياض يكرم الأستاذة غاليه فرج سعد الردادي سفيرة حملة التوفير والإدخار «» ترقية مدير عام النقل والترحيل بمنطقة بالبريد السعودي بـ مكة المكرمة مشعل بن رده حميد الغانمي للمرتبه 44 «» الزميل الصحفي خالد الشاماني يحصل على افضل تقرير صحفي سياحي بجائزة أوسكار الإعلام السياحي العربي «» تكليف المهندس عبدالله عزيز العياضي رئيسًا لبلدية نفي «» محافظ عيون الجواء يكرم الأستاذ سعد محارب الوسوس الفريدي نظير ماقدمه خلال فترة عمله وكيلاً للمحافظة «» ترقية مديرة إدارة الاشراف النسوي بالأحوال المدنيه بـ القصيم الاستاذة لطيفه فياح الفريدي للمرتبه التاسعة «» مدير جامعة طيبة د.عبدالعزيز السراني يوقع مذكرة تفاهم مع رئيس مجلس إدارة جمعية السلامة المرورية بالمدينه المهندس عبدالكريم الحنيني «»
جديد المقالات عندما لا يكون الطبيب حكيماً «» " الأسبوع الحي " «» تجاوزات أيام الاختبارات «» كيان دول البحر الأحمر وخليج عدن.. الرؤية المستقبلية بين الحلم والإنجاز «» الحرس الثوري ارهاب دولة «» الهدم في زمن البناء «» إغلاق الأقسام حل أم مشكلة؟ «» حقوق الإنسان وبلاط صاحبة الجلالة ! «» مشاريع " شختك بختك " !! «» ما لم يحدث في المدينة حتى الآن «»




المقالات جديد المقالات › مشاريع عمرانية لإسعادنا
مشاريع عمرانية لإسعادنا


ما شدني للكتابة اليوم عن هذا الموضوع هو تذكري أهم جملة نتعلمها ونحن في مشاريع التخرج، هي أن ما ينتج من مشاريع عمرانية يعود لإسعاد مواطنينا وتطويرهم وتطوير أفكارنا في مجال المشاريع العمرانية. بينما الواقع بعد أكثر من 15 سنة خبرة أننا ما زلنا نعيد ترتيب الأوراق بخصوص تطوير مدننا؛ إذ لا بد من تحليل أسباب ضعف مردود بعض المشاريع العمرانية على المدينة وعلينا على الرغم من كل ما ينفق فيها. والمقصود بضعف المردود هو المردود العمراني اجتماعيًّا واقتصاديًّا وثقافيًّا. ومن وجهة نظري، إن هناك نقصًا في التنسيق، وكثيرًا من التشابكات والتداخلات بين الأجهزة والإدارات المنوط بها التخطيط والتنسيق على مستوى الوزارة التي يتبع لها هذا المشروع والإدارة التابعة لها المتعايشة مع التنفيذ على مستوى المدينة.. وذلك ينطبق على كثير من مدننا، وإن كان واضحًا جدًّا على مستوى المدن الخمس الكبرى. قد يكون السبب عدم تحديد الأدوار بالدقة الواجبة.. وقد يكون قصورًا وفقدانًا للجهة المتابعة لتنفيذ هذه المشاريع، وربطها مع بعض، حتى وإن وُجدت مجالس المناطق مع المجالس البلدية فكلها -في نظري- صورية.. وكثيرًا ما نادى زملائي المخططون العمرانيون بضرورة إعادة النظر في التقسيمات الإدارية للمناطق؛ لتتشكل بصورة أفضل، وتكون لديها الإمكانات لتكوين كيانات اقتصادية واجتماعية متطورة بتطور العمران الذي تعيش به. وتلك قضية أخرى، قد أتطرق إليها مستقبلاً في مقال مستقل.

نعود إلى مشاريعنا العمرانية التي يجري تنفيذها في مدننا، وتشكل معظمها هوية هذه المدن التي كثيرًا ما لا يتم مناقشتها على المستوى الاجتماعي طبقًا لما يقرره قانون التخطيط العمراني عند التفكير به.. أو على الأقل عند مراحل الاعتماد، بل أغلب مشاريعنا تتم بالتمرير، وليس بالنقاش والمعايشة.. وكثيرًا أيضًا ما يتم إسنادها بعد طرحها من الوزارات المتمركزة في العاصمة، ويصبح دور الإدارات التابعة لها في المدن هامشيًّا في مرحلة التنفيذ، وتتسلم المشاريع لتديرها، وقد لا تكون قد أعدت الكوادر القادرة على إدارتها وصيانتها؛ لتنعكس هذه المشاريع على ساكني المدن من جميع النواحي، الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية.. إلخ من جوانب الحياة الأخرى.

|



نداء عامر الجليدي
نداء عامر الجليدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.