مشاريع عمرانية لإسعادنا - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 13 شوال 1440 / 16 يونيو 2019
جديد الأخبار تعيين المهندس بدر جهز الطريسي مديراً عاماً للطرق في أمانة منطقة القصيم «» تكليف الأستاذ الدكتور ماجد عبيد الحربي مديراً لـ الإدارة العامة للأمن والسلامة المدرسية بوزارة التعليم «» تكليف الأستاذ الدكتور عيد محيا الحيسوني وكيلاً لوزارة التعليم للتعليم العام ومشرفاً على مركز تطوير المناهج «» برعاية مدير جامعة المؤسس د. عبدالرحمن اليوبي . . . "جامعة المؤسس" تطلق اختبار الكفاءة في اللغة الصينية "HSK" «» محافظ ينبع سعد السحيمي يرأس أجتماع لجنة التنمية البيئية «» الأستاذ سمير صنيتان الشعبي : غرفة القصيم تتيح التصديق الإلكتروني لمستندات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية «» “تنمية خليص” تعقد اجتماعها الرابع وتناقش تفعيل يوم اليتيم «» تعيين الأستاذ تركي علي الذروي رئيسا لبلدية الجنوب بمدينة جدة «» ابناء الشيخ جزاء حمود العياضي رحمه الله يستضيفون عدد من اعيان ووجهاء قبيلة العياضات «» ترقية مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الإجتماعية بمنطقة المنورة المهندس عبدالله غازي المطرّفي إلى الثالثة عشر «»
جديد المقالات من كرم قبيلة حرب في(العاقلة والديات)3*** «» حائل تثبت ضعف إنجليزية التعليم! «» مواقيت..! «» خير أُمة تشجع المتطوعين «» دوري المدارس لكرة القدم «» بنك الزمن «» الرجل الذي قتلته فتوى في صحيفة! «» المتنمرون الجدد «» ترحيل أولئك اللبنانيين!! «» دخيل البيضاني . رحل وهم قبيلته بقلبه «»




المقالات جديد المقالات › مشاريع عمرانية لإسعادنا
مشاريع عمرانية لإسعادنا


ما شدني للكتابة اليوم عن هذا الموضوع هو تذكري أهم جملة نتعلمها ونحن في مشاريع التخرج، هي أن ما ينتج من مشاريع عمرانية يعود لإسعاد مواطنينا وتطويرهم وتطوير أفكارنا في مجال المشاريع العمرانية. بينما الواقع بعد أكثر من 15 سنة خبرة أننا ما زلنا نعيد ترتيب الأوراق بخصوص تطوير مدننا؛ إذ لا بد من تحليل أسباب ضعف مردود بعض المشاريع العمرانية على المدينة وعلينا على الرغم من كل ما ينفق فيها. والمقصود بضعف المردود هو المردود العمراني اجتماعيًّا واقتصاديًّا وثقافيًّا. ومن وجهة نظري، إن هناك نقصًا في التنسيق، وكثيرًا من التشابكات والتداخلات بين الأجهزة والإدارات المنوط بها التخطيط والتنسيق على مستوى الوزارة التي يتبع لها هذا المشروع والإدارة التابعة لها المتعايشة مع التنفيذ على مستوى المدينة.. وذلك ينطبق على كثير من مدننا، وإن كان واضحًا جدًّا على مستوى المدن الخمس الكبرى. قد يكون السبب عدم تحديد الأدوار بالدقة الواجبة.. وقد يكون قصورًا وفقدانًا للجهة المتابعة لتنفيذ هذه المشاريع، وربطها مع بعض، حتى وإن وُجدت مجالس المناطق مع المجالس البلدية فكلها -في نظري- صورية.. وكثيرًا ما نادى زملائي المخططون العمرانيون بضرورة إعادة النظر في التقسيمات الإدارية للمناطق؛ لتتشكل بصورة أفضل، وتكون لديها الإمكانات لتكوين كيانات اقتصادية واجتماعية متطورة بتطور العمران الذي تعيش به. وتلك قضية أخرى، قد أتطرق إليها مستقبلاً في مقال مستقل.

نعود إلى مشاريعنا العمرانية التي يجري تنفيذها في مدننا، وتشكل معظمها هوية هذه المدن التي كثيرًا ما لا يتم مناقشتها على المستوى الاجتماعي طبقًا لما يقرره قانون التخطيط العمراني عند التفكير به.. أو على الأقل عند مراحل الاعتماد، بل أغلب مشاريعنا تتم بالتمرير، وليس بالنقاش والمعايشة.. وكثيرًا أيضًا ما يتم إسنادها بعد طرحها من الوزارات المتمركزة في العاصمة، ويصبح دور الإدارات التابعة لها في المدن هامشيًّا في مرحلة التنفيذ، وتتسلم المشاريع لتديرها، وقد لا تكون قد أعدت الكوادر القادرة على إدارتها وصيانتها؛ لتنعكس هذه المشاريع على ساكني المدن من جميع النواحي، الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية.. إلخ من جوانب الحياة الأخرى.

|



نداء عامر الجليدي
نداء عامر الجليدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.