ما لم يحدث في المدينة حتى الآن - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019
جديد الأخبار الشيخ محمد عبود بن عبدالرحمن المعبدي يحصل على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز «» تجديد تعيين الاستاذ الدكتور فايز الحجيلي عميد للدرسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : بدء إعداد الخطط للحج المقبل «» الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني يحتفل بزواج ابنه عبدالاله «» دعوة لحضور زواج الشاب محمد حميد السفري «» بعد ان تجاوز المائة عام 3 نصائح من "طائر الحرم".. عوض معوض الصبحي وهو في طريقه للصلاة «» مدير برنامج شباب مكة في خدمتك سعود الرحيلي : 600 شاب وفتاة خدموا ضيوف الرحمن في موسم الحج «» ترقية الشيخ منور عمر المخلفي رئيس كتابة العدل بمحافظة الحناكية للمرتبه الحادية عشر «» كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «»
جديد المقالات أهمية الغياب «» شعراء المحاورة ومحاصرة التعصب الرياضي! «» النجاح في زمن التفاهة! «» كنز العلا وحراك الهيئة «» حراك العلا الذي لا يتثاءب! «» حج وتكريم «» تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «»




المقالات جديد المقالات › ما لم يحدث في المدينة حتى الآن
ما لم يحدث في المدينة حتى الآن
بدايةً، لابد من التأكيد -وبكل أمانة وشفافية- بأن الأمير فيصل بن سلمان أمير منطقة المدينة المنورة، وسمو نائبه الأمير سعود بن خالد الفيصل يبذلان جهوداً كبيرة في خدمة المنطقة في شتى المجالات الخدماتية والتنموية، وأنهما يشجعان البرامج والفعاليات الثقافية وبثّها في شرايين المجتمع المدني وضيوفه الأعزاء.

* وما ألحظه، أن بعض تلك البرامج والفعاليات لا تُواكب مكانة المدينة وتاريخها وتراثها الثقافي الأصيل؛ ربما لأنَّ الجهات القائمة عليها غير متخصصة في الجوانب الثقافية والمجتمعية، بل هي مشكورة مجرد مجتهدة، أو قد يكون السبب أن الشركات المنفذة من القطاع الخاص لا تمتلك الإمكانات والقدرات التي تصل بتلك البرامج والفعاليات للمحطات المأمولة اجتماعياً وثقافياً وإعلامياً.

* أيضاً الملموس هو تعدد المؤسسات الحكومية التي تقدم تلك البرامج، هذا وإن كان يُثْري الساحة الثقافية، ويُوسع دائرة المتابعة؛ إلا أنه في الوقت نفسه قد يأتي بشيءٍ من الازدواجية والتّشَتّت والتكرار وضعف المخرجات.

* فالذي لم يحدث حتى الآن -وهو المنتظر والمأمول-؛ إنشاء وتفعيل لجنة ثقافية عليا يرأسها سمو أمير المنطقة، أو سمو نائبه، تُنسِّق الجهود، وتقترح وتعتمد الفعاليات؛ لتُساهم في صناعة برنامج ثقافي وتراثي وقِيَمِي عام، يكون له رؤيته وأهدافه واستراتيجياته قصيرة وبعيدة المدى، يكون قادراً على الوصول بتاريخ وتراث مدينة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومحافظاتها وقِيَم مجتمعها النبيلة إحياءً وتعريفاً وتطبيقاً؛ على أن يشتمل على: (محاضرات وندوات ومعارض ومبادرات تفاعلية ودورات تدريبية، ومسابقات، وأفلام وبرومات، وقوافل ثقافية متنقِّلة تطوف المحافظات، مخاطبة كافة أطياف المجتمع، مع استثمار المنابر كافة، ومواقع التواصل الحديثة، ومختلف وسائل الإعلام).

* وما أرجوه كذلك، أن تمتد يَدُ ذلك البرنامج الثقافي الموحَّد؛ لتُصافح الحجاج والمعتمرين على اختلاف لغاتهم -ويمكن الإفادة في ذلك من طلاب الجامعة الإسلامية-؛ وذلك ليعود أولئك الزّوّار الطيّبون من رحلة حجّهم أو عمرتهم، وذاكرتهم تسكنها صفحاتٌ من موروث وقِيَم سيدة المدائن.

* أيضاً المملكة قدمت ولاتزال عطاءات كبيرة لخدمة المدينة النبوية وتنميتها، وهذا ما حقه أن يصل للمسلمين والعالم أجمع.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.