دوام الموظفين من منازلهم! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019
جديد الأخبار الشيخ محمد عبود بن عبدالرحمن المعبدي يحصل على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز «» تجديد تعيين الاستاذ الدكتور فايز الحجيلي عميد للدرسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : بدء إعداد الخطط للحج المقبل «» الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني يحتفل بزواج ابنه عبدالاله «» دعوة لحضور زواج الشاب محمد حميد السفري «» بعد ان تجاوز المائة عام 3 نصائح من "طائر الحرم".. عوض معوض الصبحي وهو في طريقه للصلاة «» مدير برنامج شباب مكة في خدمتك سعود الرحيلي : 600 شاب وفتاة خدموا ضيوف الرحمن في موسم الحج «» ترقية الشيخ منور عمر المخلفي رئيس كتابة العدل بمحافظة الحناكية للمرتبه الحادية عشر «» كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «»
جديد المقالات أهمية الغياب «» شعراء المحاورة ومحاصرة التعصب الرياضي! «» النجاح في زمن التفاهة! «» كنز العلا وحراك الهيئة «» حراك العلا الذي لا يتثاءب! «» حج وتكريم «» تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «»




المقالات جديد المقالات › دوام الموظفين من منازلهم!
دوام الموظفين من منازلهم!


* خلال إحدى رحلاتي الدولية، قابلتُ مجموعة من العرب الذين يعملون في إحدى الشركات الكبرى في أمريكا، يومها قادني الحديث معهم للاستفسار منهم عن نظام دوامهم؛ فأخبروني بأن مَن يحكم ذلك ويتحكَّم فيه «ليس ساعات العمل، وتَوْقِيْعي الحضور والانصراف»؛ بل «الإنجاز»، فالموظف مُطَالَب يوميًّا بحد أدنى منه، بحسب طبيعة وظيفته، وأما إذا حقّق مستويات أعلى؛ فيحصل على مكافأة أو بَدل!

* مِن وقتها وأنا أتمنى تطبيق مثل ذلك النظام في مؤسساتنا الحكومية؛ حيث بعض موظفينا لا يهمهم إلا إثبات حضورهم صباحًا؛ ثم الخروج بعدها هنا وهناك، أو ممارسة التسكُّع بين المكاتب، ومنهم الذي يحضر جسدًا، فيما يغيب روحًا عن أداء مهامه المُكلَّف بها؛ فهو غارق في مداعبة هاتفه المحمول، ومطاردة الألعاب الإلكترونية ومواقع التواصل الحديثة!

* تلك الممارسات نتيجتها بالتأكيد تعطيل مصالح المراجعين، وكذا التأثير سلبًا على تنمية الوطن، إضافةً إلى ما يُخَلِّفُه من ظلمٍ واضح للموظفين المخلصين والملتزمين؛ وذلك عندما تتم مساواتهم بالرواتب والمكافآت مع أولئك المتلاعبين؛ الذين قد يحظون بها وحتى بالترقيات عن طريق الواسطة، وذلك التقييم العَبثي الذي يتحكَّم به المديرون المباشرون!

* ولذا ما أرجوه سرعة تفعيل وتطبيق (برنامج قياس إنتاجية الموظف إلكترونيًّا) الذي تعكف عليه «وزارة الخدمة المدنية» من خلال معهد الإدارة؛ فهذا سيكشف -بوضوح- الموظفين ذوي الإنتاجية المنخفضة، ويحدُّ من تأخُّر المعاملات والمشروعات، ويساهم في تقدير الاحتياج الوظيفي الحقيقي لكل مؤسسة.

* ذلك المؤشر الإلكتروني نتطلع إليه ونحتاجه، ولكن على أن يسبقه خَلْق بيئة وظيفية صحية وعادلة، كما تبحث عن عقاب المُقصِّرين، تحرص جدًّا على مكافأة المبدعين، وكذلك صناعة قيادات إدارية مؤهلة وقادرة على وضع الخطط، وتحديد المهام والصلاحيات لكل موظف، مع تكليفه بما يوافق مؤهلاته.

* أخيراً، تحرص العديد من الدول حول العالم على تقليص ساعات العمل في المكاتب، مقابل زيادة الإنتاجية التي يمكن للموظف أن يصل إليها، حتى وهو يمارس واجباته عن بُعْد أو من منزله، وذلك باستثمار التقنية الحديثة ومنصات الاتصال والتواصل المؤسسي؛ فهل يمكن لوزارتي الخدمة المدنية والعمل، دراسة ذلك التّوجّه العالمي، وإمكانية تطبيقه عندنا، لاسيما والمجتمع السعودي تِقَنِي بامتياز، وفاعل في الإنترنت وبرامجها؟.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.