استغلال المتطوِّعين! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 11 ربيع الثاني 1441 / 8 ديسمبر 2019
جديد الأخبار تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تهنئة من الاستاذ تركي نايف الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تجربتي الإعلامية كتاب لـ الإعلامي عبدالرحمن المزيني «» الشاعر والباحث سعيد مسعد السليمي يحتفي بعدد من المشائخ والاعيان والشعراء والاعلاميين «» عزاء ومواساة من الاستاذ بندر بن زبن بن نحيت لـ الاستاذ سلطان بن مبارك بن حطيحط اليوب «» تكليف المهندس غازي عبدالخالق الصاعدي "وكيلا لمعالي أمين العاصمة المقدسة «» وكيل الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين للترجمة والشؤون التقنية الدكتور خليل الصبحى يقف ميدانياً على مشروع المستشعرات اللاسلكية «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : القيادة حريصة على صحة رجل الأمن «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي يطلق الدليل السنوي للمسؤولية الاجتماعية «» الشيخ صالح المغامسي يوضح الموقف من "الإسرائيليات" وقراءة المسلم للتوراة والإنجيل «»
جديد المقالات عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» زراعة الأسماء واستنباتها «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «» لماذا نتابع سخافات مشاهير الإعلام؟ «»




المقالات جديد المقالات › استغلال المتطوِّعين!
استغلال المتطوِّعين!


* يتميز المجتمع السعودي عموماً وشبابه خصوصاً بالحرص على العمل التطوعي بشتى صوره ومجالاته؛ كمساعدة الفئات المحتاجة، وكذا المساهمة في معالجة الأزمات التي قد تطرأ كمحاصرة الأمطار والسيول للناس والمركبات، وكذا إسناد الفِرَق التطوعية الفاعلة للمؤسسات الحكومية في مواسم الحج والعمرة، وهناك مشاركة المتطوعين في تنظيم وإدارة مختلف الفعاليات كالمؤتمرات ومعارض الكتب وغيرها.

* طبعاً مَن يتطوع بالتأكيد لا يبحث عن الماديات؛ ولكنه يتفاني ويبذل من جهده ووقته إيماناً بمسئولياته تجاه وطنه ومجتمعه؛ ولكن من خلال التجربة والمشاهدة لاحظت أن هناك استغلالاً للمتطوعين من بعض الجهات؛ يظهر ذلك من خلال استثمار عطاءاتهم المجانية في فعاليات ذات مردود ومكاسب رِبحيَّة للمنظمين؛ أيضاً الضغط عليهم بساعات عمل طويلة وفي ظروف غير صحية؛ بل هناك مَن يحرمهم حتى مِـن أبسط حقوقهم الطعام والمواصلات؛ يحدث ذلك في ظِـل عدم وجود حتى الآن هيئة أو إدارة تحميهم وتحفظ حقوقهم، وقد كشف تحقيقٌ نشرته «صحيفة الوطن» الأسبوع الماضي عن صُورِ من معاناة بعض المتطوعين.

* ولذا وبما أن «وزارة العمل والتنمية الاجتماعية» قد أعلنت عن «حملة المليون متطوع»، أدعوها من خلال أنظمة وتشريعات واضحة لصناعة بيئة عادلة وجاذبة للمتطوعين وبرامج لتدريبهم، وتقديم حوافز تشجعهم «معنوية وملموسة» كأن يكون هناك مَيّزَات لمن يقومون بساعات تطوع معينة، تمنحهم نقاطاً تجعل لهم أولوية القبول في الجامعات وفي التوظيف، وكذا في إسقاط المخالفات المرورية ورسوم الخدمات عنهم، وهناك إعطاؤهم خصومات في وسائل النقل العام والمتاجر، إلى غير ذلك من وجوه الدّعم والتسهيل؛ فالتطوع الذكي والناجح رافد مهم في تنمية الوطن؛ وفي خدمة المجتمع، وقبل ذلك في استثمار الطاقات والأوقات المهدرة لأبنائه؛ وبالتالي لابد من الاهتمام الجَادِّ به وتنظيمه.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.