سجن «سمة»! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 22 ذو الحجة 1440 / 23 أغسطس 2019
جديد الأخبار الشيخ محمد عبود بن عبدالرحمن المعبدي يحصل على درجة الدكتوراه بتقدير ممتاز «» تجديد تعيين الاستاذ الدكتور فايز الحجيلي عميد للدرسات العليا بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : بدء إعداد الخطط للحج المقبل «» الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني يحتفل بزواج ابنه عبدالاله «» دعوة لحضور زواج الشاب محمد حميد السفري «» بعد ان تجاوز المائة عام 3 نصائح من "طائر الحرم".. عوض معوض الصبحي وهو في طريقه للصلاة «» مدير برنامج شباب مكة في خدمتك سعود الرحيلي : 600 شاب وفتاة خدموا ضيوف الرحمن في موسم الحج «» ترقية الشيخ منور عمر المخلفي رئيس كتابة العدل بمحافظة الحناكية للمرتبه الحادية عشر «» كما حدث في دبي.. " الكاتب عبدالله الجميلي" يطالب بإسقاط غرامات المخالفات المرورية «» تنمية خليص تكرم أعضاء مجموعة ساند التطوعية بوسام الحج الذهبي «»
جديد المقالات أهمية الغياب «» شعراء المحاورة ومحاصرة التعصب الرياضي! «» النجاح في زمن التفاهة! «» كنز العلا وحراك الهيئة «» حراك العلا الذي لا يتثاءب! «» حج وتكريم «» تقديس أردوغان بـ 15 راتباً ! «» شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «»




المقالات جديد المقالات › سجن «سمة»!
سجن «سمة»!
مواطن يتقدم لأحد البنوك باحثاً عن قرض اضطر إليه؛ فيتفاجأ بحرمانه؛ أما السبب فوجود اسمه ضمن القائمة السوداء لـ(الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية «سِمَة»)؛ بسبب تأخر شخص قد كَفَلَهُ مالياً من شهور أو من سنوات عن السداد؛ يحدث هذا، ويُسْجَن ذلك المواطن في «سِمَة» دون علمه، ودون إجراءات قانونية واضحة تعطيه حقّ الدفاع عن نفسه بل معرفة ما حصل له!

* صورة أخرى إحدى شركات التأمين تتصل على «أحدهم» تطالبه بمبلغ مالي جراء حادث مروري كان قبل سنتين، وعندما اعترض على القضية التي نسيها لتأخر الفَصْـلِ فيها؛ جاءه التهديد إن لم تُسدّد؛ سنرمي بك غَـصبَاً عنك في غياهِب جُبِّ «سِمَة»!

* وهنا (سِمَة) شركة خاصة أنشئت عام 2002م بدعم من البنوك وغيرها من قطاعات التمويل من أجل حمايتها؛ وذلك عبر توفير بيانات معتمدة لها عن سجلات العملاء المالية وتبادلها فيما بينها، وبناء عليها يتم منع من لديهم تعثرات من أية قروض وإيقاف خدماتهم!

* فإذا كانت «سمة» التي تعمل تحت مظلة «مؤسسة النقد»، قد جاءت لحماية البنوك والشركات المنطوية تحت مظلتها، مع أنها ليست جهة تنفيذية؛ فأين في المقابل مَن يمثل المستهلكين ويرفع لواء حقوقهم؟ فبداية مَـن سمح بانتهاك خصوصيتهم، وجمع معلومات عنهم، وإنشاء سجلات ائتمانية لهم، والاحتفاظ بها دون موافقتهم أو علمهم؟!

* ثم مَن يحميهم حينما تُدرج أسماؤهم ضمن قوائم المتعثرين المحرومين من بعض الخدمات بمجرد خطابات أو بريد إلكتروني من البنوك وغيرها من الشركات الخدماتية، وربما كان الأمر يتعلق بقضايا خلافية لم يصدر فيها أحكام واجبة النفاذ؟!

* أيضاً بعض ذوي الدخل المحدود قد يكون عليهم تعثرات بسيطة في فواتير أو قسطين أو ثلاثة؛ ويريدون الوفاء بها عن طريق القروض؛ ولكن لا يقدرون على ذلك؛ لِمَا أنهم بسببها دخلوا حبْس «سمة»؛ فبالله عليكم ماذا يفعلون؟

* أخيراً في حين تسارع «سمة» في وضع أسماء المستهلكين المساكين في سجلات المحرومين فإنها تتأخر كثيراً في رفعها منها عند معالجتهم لأوجاعهم؟ وكل ذلك ينادي بدراسة قانونية وجود تلك الشركة والنظر في إجراءاتها وخطواتها؛ بما يحفظ حقوق الجميع!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.