جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 16 محرم 1441 / 15 سبتمبر 2019
جديد الأخبار أمين مجلس جامعة الطائف الدكتور فهد بن نايف الطريسي : سياسة جديدة لتطوير المعلمين وتأهيلهم للميدان بشكل أكثر كفاءة «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني يرعى حفل «أبدعتم» ويحتفي بالطلاب المستجدين «» بعد فوزه بالمركز الأول في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية الشيخ مجاهد فيصل الردادي : دعوة الوالدين سبب نجاحي «» آمنة الحربي تتألق في ندوة قيادة المرأة بين التحدي والنجاح «» تكليف الدكتور ياسر مشعل العوفي مساعد لمدير الخدمات الطبية بـ مستشفى الصحة النفسية و مركز التأهيل النفسي بالقصيم «» تمديد تكليف الاستاذ محمد عموش الصاعدي مديراً تنفيذياً للمجمع الصحي بـ #محافظة_الحناكية . «» مدير جامعة الملك عبد العزيز الدكتور عبد الرحمن عبيد اليوبي يفتتح ملتقى "الإرشاد الجامعي" «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي : تعاون بين جامعة المؤسس و«J-WEL» لإعادة هيكلة المناهج «» تكليف الأستاذ “فواز رحيم المغربي” مساعداً لمدير القطاع الصحي بخليص «» البعثة القمرية في زيارة تزور الشيخ حميد بن محمد ابن نويهر بـ مستسفى الملك فيصل التخصصي بجدةً «»
جديد المقالات حفيد ملك السويد يحاضر في المسجد النبوي! «» عن الإجابات العمياء والسؤال المبصر! «» ذاكرة بصرية..! «» ما لا تعرفه عن السياسة الداخلية للمملكة في عهد الملك سلمان «» يا صغار المفسدين: اكشفوا عن رؤوسكم! «» الحد من الطلاق في رخصة الكنيسة! «» > العطش قادم فما أنتم فاعلون؟ «» هل تتفرَّغ نزاهة لكشف الفساد؟ «» عاقبوا أُولئك الإعلاميين! «» لنا الحرب.. ولكم القلم «»




المقالات جديد المقالات › جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين
جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين


* قبل أيام كنتُ أستمع في المذياع لإحدى حلقات برنامج «الدنيا فيها خير» الذي تُعدّه وتقوم برعايته من خلال إذاعة (UFM) «جمعية العنود الخيرية» المتميزة بمشروعاتها في توعية المجتمع وتمكينه بمختلف فئاته، المهم في تلك الحلقة كان الحديث عن خيمة رمضانية خيرية تقوم بتفطير الصائمين؛ تبرع بها أحد أهل الخير في الرياض منذ العام 1436هـ.

* ولكن ما يميزها عن غيرها أنها تسير وفق عمل مؤسسي منظم؛ فهي بداية مخصصة لإفطار العمال من الجنسية الهندية، وتحديداً من «الكيرلا»؛ أما السبب فحرص القائمين على تلك الخيمة على أن يأتوا بالطعام الذي يريده الضيف والمشهور في بلده، مع التنويع فيه؛ فهذا يضمن حبّه له وإقباله عليه، وعدم ملله، وكذا التخلص من الإسراف، ولذا فقد تم التعاقد مع مطاعم هندية متخصصة، تُجهز الوجبات وفق أحدث التقنيات، وبما يضمن سلامتها، والتزامها بالشروط الصحية؛ وكانت النتيجة أن تلك الخيمة المباركة تقدم أنموذجاً ناجحاً في العطاء المتميز الذي يشمل يومياً أكثر من «550 صائماً»؛ حيث وصلت أصداؤها للهند، وسلطت الضوء عليها قنوات وصحف هندية.

* وهنا ما يميز بلادنا التكافل الاجتماعي، وكرم أهلها وحرصهم على المساهمة في تفطير الصائمين في كل المناطق، ولكن يبرز في الصورة وعلى نطاق واسع ما يحتضنه الحرمان الشريفان والساحات المحيطة بهما، فهناك يتسابق أهل الفضل والباحثون عن الأجر، وبعضهم يفعل ذلك من سنوات طويلة، بل منهم مَن ورث ذلك عن آبائه وأجداده.

* ولكن في كل عام ورغم اجتهاد الرئاسة على شؤون الحرمين في تنظيم السُّفر الرمضانية، ومع الإيمان بحسن نوايا القائمين عليها ومن يديرونها؛ لكن حرصهم وبحثهم عن المزيد من الصائمين؛ قد يحدث أحياناً بعض المناوشات والتجاذبات التي لا تليق بالمكان ولا بالزمان، أيضاً هناك الفوضى والإسراف الذي يحدث خارج الحرمين على نطاق واسع.

* ولذا أطرح مقترحاً تفضل به مجموعة من الفضلاء ينادي بتأسيس جمعية لإفطار الصائمين في الحرمين الشريفين ومحيطهما تكون بإشراف رئاستهما، يقع على عاتقها التنظيم والتنفيذ عبر شركات متخصصة؛ ووفق أعلى المواصفات؛ فما على الراغبين بالتفطير إلا التبرع بأموالهم حسب قدراتهم لتلك الجمعية؛ فبذلك يصلون لهدفهم النبيل وهو الأجر، بينما يكون العمل منظماً يواكب قدسية المكان، وينقل للعالم صورة إنسانية وحضارية عن المملكة وشعبها الطّـيب المهتم جداً بخدمة المسلمين.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.