المملكة وقمم القمم - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 24 شوال 1440 / 27 يونيو 2019
جديد الأخبار الاستاذ فليح عواد العوفي واخوانه يكرمون البطل عبدالمجيد سالم العوفي بعد تعرضه للإصابة ‎بالحد الجنوبي «» ترقية قائد كتيبة الطلبة في كلية الملك خالد العسكرية العميد حمود محمد المشيعلي لـ رتبة لواء «» ترقية قائد لواء الملك عبدالعزيز بالحد الجنوبي العميد نايف جازي الفوازي الى رتبة لواء «» الشيخ صالح "المغامسي" لـ "مجلس مسك": 3 أسباب تحد من نشر ثقافة التسامح بين الشعوب «» أمير القصيم يكرم عبدالله بن تنباك الشدادي نظير عمله الإنساني والتطوعي «» الرائد البحري الركن زياد بن عواد الصبحي يحصل على درجة الماجستير في العلوم العسكريه «» ترقية الكابتن البحري محمود حسين السليمي محافظ ضباء بـ تبوك بترقيته للمرتبة الثالث عشر «» المقدم خالد بندر ابا الشيوخ الشدادي يحصل على درجة الماجستير بالعلوم العسكرية «» اختيار المهندس الدكتور عبدالله الخرماني متحدثا في المعرض الدولي للتطوير والدعم التعليمي " جيدس اكسبو " «» ترقية الأستاذ وهيب مليك المحمدي بمناسبة ترقيته للمرتبه الحادية عشر بالمديرية العامة للدفاع المدني بالمدينة «»
جديد المقالات صفقة القرن: أزمة نفسية لغوية! «» مسرحيات طبطب وليِّس! «» وقّع قرار وظيفتك اليوم!! «» رؤية الغد تحضر اليوم! «» الذوق العام في مواقع التواصل! «» الرتابة طريق الكآبة «» شخصية فريدة نالت احترام وتقدير العالم «» يا أوفياء حرب ابنكم عميد يناخكم «» 113 مليوناً يحرقها سعوديون! «» لائحة الأندية الأساسية بفكر جديد «»




المقالات جديد المقالات › المملكة وقمم القمم
المملكة وقمم القمم
ربما لم يحدث في تاريخ الدبلوماسية أن استطاعت دولة ما أن تستضيف قادة عشرات الدول في مدة زمنية قصيرة مثلما فعلت المملكة في تنظيم القمم العربية والخليجية والإسلامية التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وترأسها في مكة المكرمة.

وجاءت بياناتها الختامية لتدلل على مكانة المملكة واستجابة قادة الدول المدعوة، أو ممثلين لهم، لحضور هذه الاجتماعات عالية المستوى.

كان هدف المملكة من وراء هذه الدعوة تسليط الضوء على موضوعين رئيسين، هما التهديد الإيراني والقضية الفلسطينية. فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أكد خادم الحرمين الشريفين أن هذه القضية هي قضية العرب الأولى وأن لا تنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني. وبهذا التأكيد المتكرر يكون الملك سلمان قد وضع حدا لكل الأقاويل التي تحاول ربط المملكة بمشاريع حلول كان آخرها ما يسمى بصفقة القرن التي أعلن وزير الخارجية الأمريكي جورج بومبيو وفاتها قبل الإعلان عنها.

من خلال جمع هؤلاء القادة، أرادت قيادتنا أن تبين للقريب والبعيد حجم المعسكر الذي تقوده المملكة لمواجهة تهديد إيران التي تتجاهل قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي.

لكن يجب أن يكون واضحا أن السبب الذي جعل قيادة المملكة تدعو إلى هذه القمم ليس خوفها من التهديد الإيراني، فهي تواجهه في اليمن لأكثر من أربع سنوات، وإنما لتقول للمجتمعين إن التهديد الإيراني سوف يطالهم عاجلا أم آجلا إن لم يقفوا موقفا موحدا لمواجهته.

وفي الحقيقة أن هذا التهديد لم يعد تهديدا خطابيا، وإنما هو خطر وحرب فعلية غير مباشرة على أرض الواقع في العراق وسوريا ولبنان واليمن من خلال الميليشيات الطائفية المسلحة التي تنادي بولاية الفقيه. وأصبح هذا الخطر، ممثلا بعصابات الحوثيين، يهدد المنشآت النفطية

الإماراتية والسعودية وخطوط إمداد النفط العالمية.

صحيح أن الذين جاؤوا إلينا حملوا معهم رؤاهم وهمومهم، إلا أن البيان الختامي للقمة العربية أكد على حق المملكة في الدفاع عن نفسها، ومطالبا بـ «الامتناع عن استخدام القوة أو التلويح بها والتدخل في الشؤون الداخلية ‏للدول وانتهاك سياداتها»، وهذا ما ينافي السلوك الإيراني.

وفي تشديده على «تضامن الدول العربية وتكاتفها بعضها مع بعض في وجه التدخلات الإيرانية في ‏شؤونها الداخلية، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر»، تكون المملكة قد أعادت الأمل بإحياء اتفاقية الدفاع العربي المشترك الموقعة منذ عام 1950.

بالتأكيد أن قيادة المملكة لا ترغب في رؤية أي حرب في منطقة الخليج العربي، وإذا ما نشبت سوف تكون خاطفة وستتكبد إيران أضرارا فادحة تضاف إلى متاعبها الحالية بفعل الحصار النفطي والاقتصادي.

مع ذلك، ومع تمسكها بحق الدفاع عن نفسها بكل ما في ذلك من معنى حتى لو قامت بذلك منفردة دون استشارة أحد، فقد أرادت المملكة أن تبلغ الإدارة الأمريكية وحلفاءها بما يدور في القنوات الخلفية وفي الرسائل التي تنقلها أطراف عربية أو التي سينقلها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي سيزور طهران هذا الشهر، وما الذي نقله وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف في زيارته إلى طوكيو في 16 مايو.

كان إعلان المواقف صراحة أمام مؤتمر قمة عربي من حسنات هذا المؤتمر، فقد عرفنا من هو العربي ومن ينطق بلسان إيراني مبين، وهؤلاء سوف يندمون وسوف يأتي اليوم الذي يطلبون فيه منا مساعدتهم في الخلاص من البلاء الفارسي.

|



د. طلال الحربي
د. طلال الحربي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.