إدارة بالتزكيات ومدرب بلا خبرات! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020
جديد الأخبار بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › إدارة بالتزكيات ومدرب بلا خبرات!
إدارة بالتزكيات ومدرب بلا خبرات!
في بطولة كأس العالم للشباب في كرة القدم التي تقام الآن في بولندا خرج «منتخبنا السعودي» من دورها الأول بثلاث هزائم متوالية ليصبح مجرد حَصَّالَة تزودت منها فِرق المجموعة بالنقاط والأهداف، حصل هذا رغم الدعم والمعسكرات الطويلة هنا وهناك!!

* لم تكن تلك النتائج المخيبة للآمال مفاجئة لعوامل منها: أن القيادة الفنية للمنتخب لم تكن في مستوى الطموحات؛ فهي لا تمتلك إلا الحماس، وساهم في الترويج لها التألق للمنتخب كأفراد وليس منظومة في كأس آسيا!.

* فالمدرب «خالد العطوي» - مع التقدير لشخصه الكريم - لا يمتلك الخبرة الكافية، ولذا فقد أسقط منتخبنا الشَّاب بالضربة القاضية؛ والذي يأتي نتيجة لكِذبة «المدرب الوطني» التي صدقناها؛ فبربكم هاتوا مسيرة نجاح واحدة حققوها؛ وأرجو أن لا تتحدثوا عن منتحب 1984م وكأس آسيا؛ فـ»ماجد عبدالله وصالح النعيمة ومحيسن الجمعان ورفاقهم، كان سينجح معهم أي مدرب؛ ولذا فمن أهم خطوات إصلاح المنتخبات الوطنية، لاسيما الشابة والناشئة إنقاذها من أولئك المجتهدين الذين أحترمهم جميعاً على المستوى الشخصي، لكن حتى أندية الدرجة الأولى والثانية لا تثق بهم!

* أيضاً هزائم منتخبنا الشاب ما هي إلا تكرار لنتائج المنتخب الأول في كأس العالم التي أقيمت في روسيا العام الماضي، وكل ذلك تأكيد على الفشل الإداري الذي يصاحب الكرة السعودية رغم ما قدمته الدولة لها من مليارات، أما السبب فهو عدم وصول القيادات الخبيرة والشابة، والاعتماد على الواسطة والمجاملة والترشيح والتزكية، وليس صندوق الانتخابات النزيه!

* أخيراً «كرة القدم» ليست اختراعاً ولا علم ذرة؛ فالنجاح فيها يتطلب فقط إرادة صادقة وإدارة محترفة، واستراتيجية شاملة، وكذا خصخصة الأندية الرياضية، وهناك البعد في المنتخبات عن المجاملة وألوان الفرق، والإفادة من التجارب العالمية الناجحة في هذا الميدان، ولعل أقربها لنا «التجربة اليابانية» التي منتخبها الأول سيشارك بعد أيام في بطولة «كُوبا أمريكا» بصحبة البرازيل والأرجنتين والأرجواي وتشيلي وغيرها من المنتخبات العالمية، فيما منتخبنا الأول يغط في سبات عميق فلا مدرب ولامنهجية واضحة، ويبقى السؤال الكبير والعريض: لماذا تتخلف الرياضة حتى الآن عن رَكب رؤية المملكة 2030م؟!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.