خير أُمة تشجع المتطوعين - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 13 شوال 1441 / 5 يونيو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › خير أُمة تشجع المتطوعين
خير أُمة تشجع المتطوعين


* («2339 من طلاب وطالبات وكشافة وزارة التعليم» في مكة المكرمة ومن خلال مركز «بادِر التطوعي» أنجزوا خلال شهر رمضان المبارك أكثر من «173980 ساعة تطوعية» لخدمة المعتمرين والزوار، وذلك في «14 مسارًا تطوعيًا» منها: السُّقيا والرفادة، وقيادة عربات الجولف لمساعدة كبار السِّن وذوي الإعاقات، والتوجيه والإرشاد، وهناك مساندة الرئاسة العامة لشؤون الحرمين الشريفين في التنظيم، إلى غير ذلك من المسارات التطوعية)، هذا ما أكدته إدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة.

* وهنا المجتمع السعودي بأطيافه كافة، ولاسيما شبابه يتفانى في البرامج التطوعية، لاسيما ما كان منها يتعلق بخدمة ضيوف الرحمن في العاصمة المقدسة والمدينة المنورة؛ وهذا فيه تأكيد على حرص المملكة حكومة وشعباً على راحة الحجاج والمعتمرين، وتسهيل رحلاتهم منذ دخولهم للسعودية وحتى مغادرتهم لأوطانهم.

* شباب وفتيات هذا الوطن المعطاء يخلصون جداً في رعاية ضيوفهم، ويبذلون ما يستطيعون في دعمهم ومساعدتهم، لايمنعهم من ذلك بَرد الشتاء أو لهيب الصيف، أو ذلك الزحام الذي يخطف الأنفاس، يتعاملون مع الجميع برفق ولين ونقاء وابتسامات بريئة، تشهد بذلك صور ونماذج إنسانية رائعة تنقلها وسائل الإعلام ومواقع التواصل الحديثة في مواسم الحجّ والعمرة.

* أولئك الأبرياء بالتأكيد إنما يتطوعون من منطلقات دينية ووطنية وإنسانية، ولكن تشجيعاً لهم وتحفيزاً لغيرهم أرجو أن تكون هناك مبادرات تُكرمهم وتُقدر جهدهم، وتميزهم عن غيرهم من الكسالى والخاملين كأن تكون لهم نقاط معينة تجعل لهم الأولوية في القبول في الجامعات، وتتيح لهم بعض الخصومات في رسوم الخدمات الحكومية، وأجور المواصلات العامة، إلى غير ذلك من وجوه التحفيز والتشجيع.

* أخيراً طيبة الطيبة هي مدينة النّور وعاصمة الإسلام والإنسانية، ومنها انطلقت الكثير من المبادرات والأوَّلِيَّات على مستوى المملكة والعالم؛ فلعل إمارتها النشيطة جداً في برامج الأنسنة ودعم وتنظيم التطوع تسارع في إطلاق مبادرة لتشجيع المتطوعين في المدينة النبوية؛ ويمكن أن تكون ضمن مشروعات «خَير أمَّة» تلك المبادرة التي بدأت قبل رمضان المبارك، وتستمر لمدة عام.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.