وقّع قرار وظيفتك اليوم!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 13 شوال 1441 / 5 يونيو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › وقّع قرار وظيفتك اليوم!!
وقّع قرار وظيفتك اليوم!!


• لا شك أن الوظيفة التقليدية واحدة من أسهل أشكال طرق العيش والحصول على المال.. لكنها ليست الأفضل على أية حال.. ليس لأنها تمثل عبودية العصر كما يرى «العقَّاد»، بل لأن هناك طرقا أخرى أكثر حرية وأشد اتِّساعاً وأكثر وجاهة وإثارة من الوظيفة، مهما علت درجتها.

• لسلوك القطيع دور مهم في شيوع اعتقاد شعبي جارف -خصوصاً بين الشباب- مفاده أن الوظيفة -الحكومية على وجه التحديد- هي المرتبة الاجتماعية الآمنة والمرغوبة، وأنها الأمل المنشود الذي يجب الوصول إليه! وهذا ما جعل بعضهم أسرى لهذه الأمنية.. ومع تزايد صعوبة الحصول على الوظائف اليوم، ووصول عدد سنوات الانتظار إلى عشرات السنين، يُصاب البعض منهم بالاكتئاب، ويخسر البعض الآخر سنوات من أعمارهم في انتظار قرار التعيين. ولاشك أن هذا الانتظار السلبي يُعدُّ خسارة لهم ولأوطانهم.. الشجعان فقط هُم مَن يأخذون زمام المبادرة، ويُوقِّعون قرار توظيف أنفسهم في أعمالهم الخاصة، معطلين الجانب التبريري المتكاسل في شخصياتهم، ومفعّلين الجوانب النشطة والطموحة والمتطلعة للنجاح.

• أعرف أن حديثي هذا لن يعجب بعض الراضخين للنمطية، ممَّن سيتحجَّجون بشهاداتهم، وبعراقيل البيروقراطية، وعدم توفُّر المال.. وهذا حتى إن كان صحيحاً في بعض أوجهه، إلا أنه لا يُعدُّ عائقاً حقيقيًّا أمام مَن يملكون الإرادة من أمثال (كامبراد) مالك (ايكيا)، الذي كان يبيع الكبريت وأقلام الرصاص لجيرانه، و(ديدجورية) صاحب إمبراطورية لأدوات التجميل، والذي كان يبيع الشامبو في سيارته التي ينام فيها، وغيرهم كثير.. المال ركيزة مهمة، لكن الأهم هو أنت.. هل تملك العزيمة؟.. ابحث إذن عن أفكار قريبة من روحك.. أفكار تجيدها وتعرف كل خباياها، حتى وإن كانت بسيطة.. لا تجنح نحو أفكار صعبة.. ابحث عن الفكرة المتفردة، وابتعد عن الأفكار التقليدية والمستهلكة.. ولا بأس أن يكون أول عملائك هم أهلك وأصدقاؤك وأهل حيك.

• هل أتاك حديث (باجة)؟! وتحوُّلها من مشروع شعبي صغير لبيع الفصفص بسيارة «ونيت» إلى شركة ضخمة للصناعات الغذائية تستثمر أكثر من 50 مليون ريال في ٣٥٠ فرعاً.. لقد ترك (عبدالإله الدباس) وظيفته في الشركة التي يعمل بها، وتفرَّغ لمشروعه الذي نجح بفضل فكرته؛ وبفضل إصراره ومثابرته وتفرُّغه للعمل. وأعرف أكثر من شخص رفض الوظيفة بعد سنوات الانتظار، لأن دخله من عمله الحر يفوق دخل الوظيفة عدة أضعاف.

• بحسب إحصائية محلية، أكثر مَن يُفشل المشاريع الصغيرة هم أصحابها، إما بسبب إغراقها في الديون، أو لعدم إعطاء العمل الأهمية اللازمة، أو بالاستعجال على الأرباح.. كل البدايات صعبة، فثابر ولا تتعجل، وإياك أن تتبرَّم من كثرة العمل، وتذكَّر أن كل عظماء الأعمال كانوا يبذلون جهداً أكثر من نظرائهم.

• لا بأس أن تنتظر حقك في الوظيفة التي تحلم بها؛ بشرط ألّا توقف حياتك في انتظارها.. وتذكَّر دوماً أن الرزق ليس بالضرورة أن يأتيك على شكل (وظيفة).

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.