وقّع قرار وظيفتك اليوم!! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 16 محرم 1441 / 15 سبتمبر 2019
جديد الأخبار أمين مجلس جامعة الطائف الدكتور فهد بن نايف الطريسي : سياسة جديدة لتطوير المعلمين وتأهيلهم للميدان بشكل أكثر كفاءة «» مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز السراني يرعى حفل «أبدعتم» ويحتفي بالطلاب المستجدين «» بعد فوزه بالمركز الأول في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية الشيخ مجاهد فيصل الردادي : دعوة الوالدين سبب نجاحي «» آمنة الحربي تتألق في ندوة قيادة المرأة بين التحدي والنجاح «» تكليف الدكتور ياسر مشعل العوفي مساعد لمدير الخدمات الطبية بـ مستشفى الصحة النفسية و مركز التأهيل النفسي بالقصيم «» تمديد تكليف الاستاذ محمد عموش الصاعدي مديراً تنفيذياً للمجمع الصحي بـ #محافظة_الحناكية . «» مدير جامعة الملك عبد العزيز الدكتور عبد الرحمن عبيد اليوبي يفتتح ملتقى "الإرشاد الجامعي" «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي : تعاون بين جامعة المؤسس و«J-WEL» لإعادة هيكلة المناهج «» تكليف الأستاذ “فواز رحيم المغربي” مساعداً لمدير القطاع الصحي بخليص «» البعثة القمرية في زيارة تزور الشيخ حميد بن محمد ابن نويهر بـ مستسفى الملك فيصل التخصصي بجدةً «»
جديد المقالات حفيد ملك السويد يحاضر في المسجد النبوي! «» عن الإجابات العمياء والسؤال المبصر! «» ذاكرة بصرية..! «» ما لا تعرفه عن السياسة الداخلية للمملكة في عهد الملك سلمان «» يا صغار المفسدين: اكشفوا عن رؤوسكم! «» الحد من الطلاق في رخصة الكنيسة! «» > العطش قادم فما أنتم فاعلون؟ «» هل تتفرَّغ نزاهة لكشف الفساد؟ «» عاقبوا أُولئك الإعلاميين! «» لنا الحرب.. ولكم القلم «»




المقالات جديد المقالات › وقّع قرار وظيفتك اليوم!!
وقّع قرار وظيفتك اليوم!!


• لا شك أن الوظيفة التقليدية واحدة من أسهل أشكال طرق العيش والحصول على المال.. لكنها ليست الأفضل على أية حال.. ليس لأنها تمثل عبودية العصر كما يرى «العقَّاد»، بل لأن هناك طرقا أخرى أكثر حرية وأشد اتِّساعاً وأكثر وجاهة وإثارة من الوظيفة، مهما علت درجتها.

• لسلوك القطيع دور مهم في شيوع اعتقاد شعبي جارف -خصوصاً بين الشباب- مفاده أن الوظيفة -الحكومية على وجه التحديد- هي المرتبة الاجتماعية الآمنة والمرغوبة، وأنها الأمل المنشود الذي يجب الوصول إليه! وهذا ما جعل بعضهم أسرى لهذه الأمنية.. ومع تزايد صعوبة الحصول على الوظائف اليوم، ووصول عدد سنوات الانتظار إلى عشرات السنين، يُصاب البعض منهم بالاكتئاب، ويخسر البعض الآخر سنوات من أعمارهم في انتظار قرار التعيين. ولاشك أن هذا الانتظار السلبي يُعدُّ خسارة لهم ولأوطانهم.. الشجعان فقط هُم مَن يأخذون زمام المبادرة، ويُوقِّعون قرار توظيف أنفسهم في أعمالهم الخاصة، معطلين الجانب التبريري المتكاسل في شخصياتهم، ومفعّلين الجوانب النشطة والطموحة والمتطلعة للنجاح.

• أعرف أن حديثي هذا لن يعجب بعض الراضخين للنمطية، ممَّن سيتحجَّجون بشهاداتهم، وبعراقيل البيروقراطية، وعدم توفُّر المال.. وهذا حتى إن كان صحيحاً في بعض أوجهه، إلا أنه لا يُعدُّ عائقاً حقيقيًّا أمام مَن يملكون الإرادة من أمثال (كامبراد) مالك (ايكيا)، الذي كان يبيع الكبريت وأقلام الرصاص لجيرانه، و(ديدجورية) صاحب إمبراطورية لأدوات التجميل، والذي كان يبيع الشامبو في سيارته التي ينام فيها، وغيرهم كثير.. المال ركيزة مهمة، لكن الأهم هو أنت.. هل تملك العزيمة؟.. ابحث إذن عن أفكار قريبة من روحك.. أفكار تجيدها وتعرف كل خباياها، حتى وإن كانت بسيطة.. لا تجنح نحو أفكار صعبة.. ابحث عن الفكرة المتفردة، وابتعد عن الأفكار التقليدية والمستهلكة.. ولا بأس أن يكون أول عملائك هم أهلك وأصدقاؤك وأهل حيك.

• هل أتاك حديث (باجة)؟! وتحوُّلها من مشروع شعبي صغير لبيع الفصفص بسيارة «ونيت» إلى شركة ضخمة للصناعات الغذائية تستثمر أكثر من 50 مليون ريال في ٣٥٠ فرعاً.. لقد ترك (عبدالإله الدباس) وظيفته في الشركة التي يعمل بها، وتفرَّغ لمشروعه الذي نجح بفضل فكرته؛ وبفضل إصراره ومثابرته وتفرُّغه للعمل. وأعرف أكثر من شخص رفض الوظيفة بعد سنوات الانتظار، لأن دخله من عمله الحر يفوق دخل الوظيفة عدة أضعاف.

• بحسب إحصائية محلية، أكثر مَن يُفشل المشاريع الصغيرة هم أصحابها، إما بسبب إغراقها في الديون، أو لعدم إعطاء العمل الأهمية اللازمة، أو بالاستعجال على الأرباح.. كل البدايات صعبة، فثابر ولا تتعجل، وإياك أن تتبرَّم من كثرة العمل، وتذكَّر أن كل عظماء الأعمال كانوا يبذلون جهداً أكثر من نظرائهم.

• لا بأس أن تنتظر حقك في الوظيفة التي تحلم بها؛ بشرط ألّا توقف حياتك في انتظارها.. وتذكَّر دوماً أن الرزق ليس بالضرورة أن يأتيك على شكل (وظيفة).

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.