مسرحيات طبطب وليِّس! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 18 ذو القعدة 1440 / 21 يوليو 2019
جديد الأخبار لاعب المنتخب السعودي للكارتية عبدالله مبارك اللهيبي يتوج بالميدالية الفضية في منافسات القتال تحت 55 كجم في البطولة الاسيوية «» تمديد تكليف الأستاذ غانم فهيد العمري مديراً لمكتب المدير العام للشؤون الصحية بمنطقة القصيم «» معالي الفريق أول ركن خالد قرار الحربي يشدد على منع دخول الحجاج غير النظاميين للمشاعر «» امير المدينة يستقبل اللواء حسين جابر الجابري «» أبناء الشيخ محمد بن صلبي الذويبي رحمه الله يحتفلون بمناسبة زواج أخيهم بدر «» ابناء مخيلص رجاء الهرساني العوفي يرحمه الله يحتفلون بزواج أبنائهم " متعب ,ناير , فايز " «» المهندس غازي عبدالخالق يُكَرّم الموظفين المتميزين بأمانة العاصمة المقدسة «» انطلاق مهرجان العنب بـ الصلبية بـ القصيم «» مدير الأمن العام الفريق أول ركن/ خالد قرار الحربي يجتمع بقادة قوات أمن الحج في مركز القيادة والسيطرة والتحكم «» الاستاذ حمد سعد الصبيحي يستضيف رئيس مركز الفويلق الشيخ راكان سعود البشري «»
جديد المقالات هل زادت وسائل التواصل من شعورنا بالنرجسية؟! «» لأنــه الشـعر..! «» بديل عن سجن المديونيرات! «» الأسواق 24 ساعة لها وعليها «» بيروقراطيون رغم أنف التقنية! «» ما دور الشيوخ في رؤية الشباب؟ «» رحلة الحج.. مَن يعلق جرس البداية؟ «» سر سماع الأذان على سطح القمر! «» الشيخان " عبدالعزيز بن عثيمين ومحمد بن باز " !! «» أيضًا حقوق المعلمين والمعلمات «»




المقالات جديد المقالات › مسرحيات طبطب وليِّس!
مسرحيات طبطب وليِّس!
في العزيزة «مصر» وخلال العيد وموسم الصيف تتألق المسارح الحكومية والخاصة بعروض نوعِيّة وجذابة، تشهد إقبالاً لافتاً من الجمهور، يشارك في صناعتها كبار الكتاب والممثلين والمخرجين كـ»مسرحية الملك لِيْر» التي بطلها الدكتور يحيى الفخراني، وهي معالجة جديدة لرائعة ويليام شيكسبير التي تحمل الاسم نفسه، و»مسرحية خيبتنا» للنجم المسرحي الكبير محمد صبحي، إضافة لأخرى يعمل عليها شباب مبدعون.

* يحدث هذا في الوقت الذي أصبحت المدن السعودية، ومن خلال برامج التّرفيه وِجْهَة مفضلة للممثلين الذين انتهت صلاحيتهم الفنية في بلادهم، وآخرين مجاهيل أو مهمشين، أصبحوا يتسابقون إلى بلادنا؛ ليعرضوا أيّ شيء، وفق نظرية «طَبْطِب وَلَيِّس يطلع عند الخلايجة كله كويس»؛ فيكفي أن حتى شعبولا «شعبان عبدالرحيم»؛ أصبح عندنا ممثلاً مسرحياً!.

* وهنا ما أرجوه أن لا تسمح المؤسسات المسئولة عن الثقافة والترفيه أن يتم استغلالنا، وأن يأتي إلينا كلّ مَن هَبّ ودبَّ، وأن لا يُصدَّر لنا برامج أو عروض تافهة، أو قد تجاوزها الزمن، أو تخالف قيمنا وموروثنا الثقافي؛ بل على تلك المؤسسات أن تبحث عن الأفضل، وأن تبدأ في أطروحاتها من حيث انتهى الآخرون، لا أن تعيد تكرار بداياتهم، التي قد تكون فاشلة أو متعثرة.

* فبالتأكيد «المسرح هو أبو الفنون» فإضافة للترفيه فهو يساهم في نشر الثقافة وزيادة الوعي في شرايين المجتمع، بشرط أن يُدار بحِرَفيَّة، وأن يكتسي بالهوية الوطنية؛ والمسرح السعودي بداياته قديمة جداً، وكانت عبارة عن اجتهادات شخصية ومرتجلة، كما يؤكد الأستاذ والمخرج المسرحي ياسر المدخلي الذي ذكر بأن من أوائل العروض ما كان في مدينة عُنيزة في أثناء حكم الملك عبدالعزيز رحمه الله.

* أخيراً، إذا كان المسرح السعودي خلال سنوات خلت قد عَانى التهميش، وواجه بعض الصعوبات والمعوقات؛ فهذه دعوة لتطويره اليوم من خلال دعم قدرات الشباب السعودي في التأليف والإخراج والتمثيل، ولعل البداية تكون من الجامعات باعتبارها دائماً الحاضن الأول للمشاريع الثقافية والإبداعية.

ويبقى، ما أروع مسرحنا إذا قَاده شبابنا، وقدم ما ينبض في شارعنا، ويُعزِّز ثقافتنا.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.