بديل عن سجن المديونيرات! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 / 15 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › بديل عن سجن المديونيرات!
بديل عن سجن المديونيرات!


* أواخر شهر رمضان المبارك أطلقت «وزارة الداخلية بالتعاون والتنسيق مع العدل والعمل والتنمية الاجتماعية» مبادرة (فُرِجت مع أبْشِر)؛ التي سعت إلى مَدّ العون للموقوفين في السجون بسبب قضايا مادية؛ مِـن خلال مساهمة المجتمع بكافة أطيافه في السداد عنهم.

* تلك المبادرة الرائعة التي مازالت مستمرة نجحت في فـكِّ قيدِ العديد من المدينيْن في مختلف المناطق، وأدخلت السرور والبهجة على أُسَرهم، كما أنها أكّدت على نُبل المجتمع السعودي وسخائه وترابطه، وقد تفاعل معها بصورة موسعة عبر المشاركة فيها مادياً، وكذا الترويج لها في مواقع التواصل!

* وهنا شكراً لــ»وزارة الداخلية» على تلك اللفتة الإنسانية، والشكر لكل مَن ساهم في تنفيذها ودعمها؛ ولكن -وكما ذكرتُ ذات مقال- أجزم أنّ محاولة السَداد عن ساكني السجون من (المَدْيُونِيْرَات)، مجرد عِـلاج وقْتي مُسكِّن؛ لأزمة مزمنة يعاني منها مجتمعنا، لا أملك إحصائيات دقيقة؛ لكن إعلانات التنفيذ في القضايا المالية التي تستحوذ غالباً على عشرات الصفحات من إعلامنا المقروء يومياً خير شاهد على تلك الأزمة.

* وهنا إذا كان هناك طائفة محدودة من (المديونِيْرات) أولئك قد أوقعها الطّيْش وسوء التصرف، والبحث عن الكماليات؛ في المدْيونِيّات فإن هناك الذين اُضْـطرّوا للاقتراض إما للعلاج أو الزواج أو لدفع إيجار المسكن أو تأمين ضروريات الحياة؛ وشيئاً فشيئاً تراكمت عليهم الدّيون؛ فكان العجز الكُلّي عن السداد؛ وبالتالي لابد من دراسة علمية واقعية شَفَافَـة ترصد بمصداقية أسباب شيوع ظاهرة الاستدانة في المجتمع؛ على أن يتبع ذلك برامج فاعلة مبتكرة تساهم في الحلول الجذرية للقضاء على تلك الظاهرة أو الحدّ منها.

* أيضاً (سجن المَدِيْن) نار قاسية لايكتوي وحده بها، بل يَمتد سعيرها إلى أُسْرته التي تفقد ربّهَا القائم -بعد الله تعالى- على شؤونها، ولذا أرى أهمية البحث عن عقوبات بديلة مناسبة عن (السِّجن والتوقيف) في قضايا الدّيون، دون المَسَاس طبعاً بِحَتمِيّة عودة الحقوق لأصحابها

* أخيراً هذه دعوة لأن تتحول مبادرة (فُـرِجَت مع أبشر) إلى (جمعية خيرية للغارمين)؛ تهتم بأوضاعهم وتعمل على مساعدتهم مالياً واجتماعياً، وفق شـروط تضمن دعم المجْبَرِيْن على الدَّيْن، وليس المتساهلين فيه، وكذا تقديم الدراسات العلمية والميدانية لأزمة (القروض) التي تضرب المجتمع على أن يُساندها ويدعم ميزانيتها أوقاف ومشروعات استثمارية.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.