المحلات لــ24 ساعة بين الحقيْقَة والتَّنفير! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 12 ربيع الثاني 1441 / 9 ديسمبر 2019
جديد الأخبار تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تهنئة من الاستاذ تركي نايف الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تجربتي الإعلامية كتاب لـ الإعلامي عبدالرحمن المزيني «» الشاعر والباحث سعيد مسعد السليمي يحتفي بعدد من المشائخ والاعيان والشعراء والاعلاميين «» عزاء ومواساة من الاستاذ بندر بن زبن بن نحيت لـ الاستاذ سلطان بن مبارك بن حطيحط اليوب «» تكليف المهندس غازي عبدالخالق الصاعدي "وكيلا لمعالي أمين العاصمة المقدسة «» وكيل الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين للترجمة والشؤون التقنية الدكتور خليل الصبحى يقف ميدانياً على مشروع المستشعرات اللاسلكية «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : القيادة حريصة على صحة رجل الأمن «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي يطلق الدليل السنوي للمسؤولية الاجتماعية «» الشيخ صالح المغامسي يوضح الموقف من "الإسرائيليات" وقراءة المسلم للتوراة والإنجيل «»
جديد المقالات عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» زراعة الأسماء واستنباتها «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «» لماذا نتابع سخافات مشاهير الإعلام؟ «»




المقالات جديد المقالات › المحلات لــ24 ساعة بين الحقيْقَة والتَّنفير!
المحلات لــ24 ساعة بين الحقيْقَة والتَّنفير!


* يوم الثلاثاء الماضي جاء الإعلان الرسمي عن السماح للأنشطة التجارية بالعمل على مدار الــ»24 ساعة»، وذلك بمقابل مادي، تتولى تحديده «الشؤون البلدية»، التي أكد وزيرها «الدكتور ماجد القصبي» أن تلك الخطوة تمثل إحدى مبادرات القطاع البلدي في تحقيق رؤية المملكة 2030م.

* وهنا بالتأكيد أن صدور ذلك القرار يحمل الكثير من الإيجابيات على المستوى الاجتماعي والاقتصادي؛ إذ سيتيح للناس قضاء حوائجهم الضرورية في الأوقات التي تناسبهم، وداخل محيط مدنهم وأحيائهم، وبعيداً عن الزحام، كما أنه سيدعم المنشآت التجارية المتوسطة والصغيرة، وسيساهم في خلق العديد من فُرص العمل للشباب السعودي سواء بنظام الدوام الكلي أو الجزئي؛ حيث ستضطر المحلات التي ستستفيد من ذلك القرار إلى توظيف المزيد من العمالة في مجالي المبيعات والحراسات الأمنية.

* وتلك الإيجابيات ستظهر بوضوح إذا نُفِّذ القرار من المؤسسات الخدمية بصورة تلامس حاجيات المجتمع، وتُنَقِّيْه من الشوائب التي قد تتلبس به، فمن المهم أن يكون السماح فقط للنشاطات الضرورية التي يحتاجها الإنسان في حياته اليومية كما هو مطبق في كُبْريات الدول؛ لأن فتح المجال للنشاط التجاري عموماً سيكرس لثقافة السهر وسيزيد من مساحتها في مجتمعنا، وهو الذي يعاني منها اليوم؛ رغم مخاطرها الصحية، وتأثيرها السلبي على إنتاجية المواطن وأمن الوطن.

* ثم لأن المحلات التي ستقوم بفتح أبوابها طوال اليوم والليلة ستدفع رسوماً مقابل ذلك، كما ستزيد عليه تكلفة العمالة؛ فقد تلجأ لرفع أسعارها؛ لذا لابد من تشديد الرقابة عليها؛ حتى لا يكون المستهلك ضحية، وهو وحده مَن يدفع الثمن.

* أخيراً التعليقات التي نطقت بها مواقع التواصل عقب قرار السماح للنشاط التجاري لمدة 24 ساعة، أغلبها جاء مرحباً ومتمنياً تجاوز ما قد يترتب عليه من سلبيات، بينما هناك معلقون لبسوا -للأسف- نظارة حالكة السواد، ومارسوا الهجوم معتقدين بأن الأمر يتعلق بإغلاق المحلات أوقات الصلاة، وهو ليس كذلك كما بَيّـن وكيل وزارة الشؤون البلدية «المهندس خالد الدغيثر»؛ وهناك فريق ثالث مارسوا المديح الزائد والمتكلف والمُنَفّر عند بعض المتابعين، كذاك الذي نقلته عن صحيفة «عاجل الإلكترونية» بعد ساعتين من صدور القرار بقوله إن القرار سيوفر «95 ألف وظيفة»، ولست أدري كيف حسبها بهذه السرعة، والنشاطات المستهدفة والمستفيدة لم تحدد بعْدُ؟!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.