إنسانية الحج التي نفتقدها! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 17 ذو الحجة 1440 / 18 أغسطس 2019
جديد الأخبار المدير الطبي لـ مستشفى الانصار الدكتور عليان علي الفريدي يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير مستشفى الانصار الدكتور فريد بن عبدالمحسن النزهة يحصل على وسام #أبطال_الصحة «» مدير الإدارة العامة للعلاقات والإعلام والاتصال الأستاذ عادل بن عبيد الأحمدي : إدارة شؤون الحج والعمرة تودع الحجاج في مطار الملك عبدالعزيز الدولي «» “الحج والعمرة” تُكرّم مدير المركز الإعلامي بمحافظة خليص ومدير العلاقات العامة والإعلام بجمعية الثقافة والفنون بجدة الأستاذ محمد الرايقي «» العقيد الدكتور صلاح سمار الجابري : «مرور المدينة» ينفذ الخطة المرورية تزامناً مع توافد الحجاج لزيارة المسجد النبوي الشريف «» مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي: همم الرجال والمسؤولية وروح الفريق أسهمت في النجاح «» مساعد قائد قوات أمن الحج للتوعية والإعلام العميد أحمد سعد الأحمدي : استهدفنا بالتوعية حافلات الحجاج وخدمة الحاج شرف لنا «» معالي مدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : دعم القيادة وراء نجاح الخطط الأمنية لموسم الحج «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الأضحى المبارك «» وزير الداخلية يلتقي بمدير الأمن العام رئيس اللجنة الأمنية بالحج الفريق أول خالد قرار الحربي «»
جديد المقالات شكرا ...بيضان الوجيه «» هامش الإسلام العريض «» نجحت المملكة ولا عزاء للمتربصين! «» الإخوان.. وإشكالية الولاء! «» منشآت.. الريادة على أصولها «» الاسـتهلال! «» كيف تعمل فايروسات التطرف؟ «» مترو الرياض يتجاهل الشريحة الأهم! «» اصنعوا الفرح أو تصنّعوه! «» خطر تطبيقات التعارف على الأطفال! «»




المقالات جديد المقالات › إنسانية الحج التي نفتقدها!
إنسانية الحج التي نفتقدها!


* (الحَجّ على المستوى الفردي رحلة إيمانية)؛ فيها يؤكد المسلم عبوديته لله عزّ وجَل؛ وذلك بأدائه للركن الخامس من أركان الإسلام، وهو مدرسة تربوية في الصبر والإيثار وحُبِّ الآخرين والتعاون معهم، كما أنّ الحَاجّ قد يعود من حَجِّه -بإذن الله-، وهو براء من ذنوبه كَيوْمِ ولدته أمّه، كما يؤكد ذلك قوله عليه الصلاة والسلام: (مَن حج فلم يرفث، ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه)، تلك الرحلة الخالدة يعيشها مَن استطاع من المسلمين إليها سبيلاً.

* والحَجّ رحلة ترسم للعَالَم أجمع بكل وضوح (إنسانية الإسلام)؛ ففيها التأكيد بأنّه دِيْن عَدل ومساواة وتعارف وتراحم بين الناس، وإنْ اختلفت جنسياتهم وأعراقهم وانتماءاتهم وألسنتهم وألوانهم وبيئاتهم ومرجعياتهم الثقافية؛ فخلال أيامه ولياليه تطبيق ميداني لقوله عَـزّ وجَل (إنما المؤمنون إخْوَة)؛ أخوة صادقة تذوب فيها كُلّ الفوارِق، لِتأتي الألفة والمحبة والتعاون، أخوة نابعة من القلب، تُنَفِذها طَوَاعِيَةً الجوارح؛ فـ(الغَايَةُ والشعائر والتحركاتُ واحدة، واللباس واحد يحمل دلالات النقاء والتواضع، ولُغَة التَلْبِية والدعاء مشتركة بين الحَجيج كلهم، والمكان والزمان ظرفان يحتضنان الجميع في طمأنينة وسكون رغم الزِّحَام)، فلا فَرق بين إنسان وآخر إلا فيما يقدمه لنفسه بين يدي الله عز وجَل.

* تلك المبادئ والمعاني الإنسانية الراقية، وتلك الطاقة الإيجابية التي تظهر في موسم الحجّ ما أحوج المسلمين اليوم إلى تعميمها في مجتمعاتهم عبر برامج توعوية وتربوية تهتم بالتطبيق بعيداً عن المواعظ والتنظير؛ لتوَحّدهم بعيداً عن تلك الصِرَاعات الفكرية والطائفية والمذهبية والسياسية التي أصبحت اليوم أدوات لِتَفْتِيْتِهم.

* أيضاً تلك القِيَم الرائعة التي يزرعها الحَجّ في النفوس فيها الردّ البليغ على حملات التشويه التي تطال الإسلام، والتي تتهمهُ وأَهْلَه -ظلماً وبهتاناً- بالعنف والإرهاب والتطرف وإقصاء الآخَر؛ ولذا أتمنى أن تعمل كُبريات وسائل الإعلام الإسلامية على تسويق (صورة الحَجّ الفريدة)، وما تحمله من قِيم ورسائل نبيلة لتصل بوضوح للعَالَم الخارجي؛ ليعرف عدالة الإسلام وإنسانيته وتسامحه، وقدرته العجيبة على استيعاب الثقافات، وتوحيد الصفوف؛ فما يبثه الإعلام الدولي عن الحَجِّ روتيني؛ فهو مجرد تغطيات شكلية، لا تتوقف عند تلك المعاني والقيم الإنسانية.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.