قطار السعودة بين الإفراط والتفريط! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 28 جمادى الأول 1441 / 23 يناير 2020
جديد الأخبار الأستاذ/ حمود بن بنيان يقيم مأدبة عشاء بمناسبة ترقية العقيد محمد بن بنيان العمري «» المهندس سلطان بن محمد بن سفر بن جامع الجابري يحصل على درجة الماجستير في الأمن السبراني من جامعة ساكريد هارت «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف الشيخ محمد بن غزاي بن ناحل «» الاستاذ محمد صنهات الطريسي يحتفل بزواجه في 9-5-1441 بحضور نخبة من شعراء النظم والمحاورة «» تهنئة من تركي نايف الجابري للأستاذ: حسين غزاي الجابري «» والدة الاستاذ فهد ماطر الحنيني إلى رحمة الله تعالى «» تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تهنئة من الاستاذ تركي نايف الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «» تجربتي الإعلامية كتاب لـ الإعلامي عبدالرحمن المزيني «» الشاعر والباحث سعيد مسعد السليمي يحتفي بعدد من المشائخ والاعيان والشعراء والاعلاميين «»
جديد المقالات هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» زراعة الأسماء واستنباتها «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «»




المقالات جديد المقالات › قطار السعودة بين الإفراط والتفريط!
قطار السعودة بين الإفراط والتفريط!


* سنوات طويلة وقِطَار سعْوَدَة وظائف القطاع الخاص في سوقنا المحلي يحاول تجاوز محطات الفشل؛ ومن أجل نجاحه سَارعت الحكومة -مشكورة- باتخاذ العديد من الخطوات والإجراءات؛ ولكن من وجهة نظري وحتى الساعة لم يصل ذلك القطار لمحطة الطموحات، التي فيها ينجو شباب الوطن من مستنقع البطالة!

* ولعل من أبرز العقبات التي اعترضَت طريق ذلك القِطار: ضِعف الرواتب المقدمة، وتعامل شركات القطاع الخاص مع رحَلاته وكأنها عقوبة، لابد أن يتجاوزها أو يتحايلوا عليها من خلال صناعة بيئة عمل طاردة للسعوديين، وهناك «التوظيف الوهمي» الذي للأسف الشديد ارتضته طائفة من شَبَابنا؛ حيث باعُوا أسماءهم مقابل مبالغ زهيدة كلّ شهر!

* واليوم تسعى الجهات المعنية بذلك الملف وعلى رأسها وزارة العمل لمعالجة ذلك الوضع، والقفز على تلك التحديات في القطاعات التي أَقَرَّتْ سَعْوَدَتها، حيث يمارس رجالها جولاتهم الميدانية صباحَ مساءَ للتّحقُّـق من مصداقية توظيف السعوديين، وفَرض الغرامات المالية على المتلاعبين!

* وهنا وإِن كُنّا نُثَمِّن تلك الجهود وذلك الحرص على التطبيق الفعلي والجاد للسَّعْوَدة، ومع إيماننا أن هناك مؤسسات ومحِلات مازالت تمارس المرواغة وكثرة الاعتذارات إلا أنَّ شِدة التطبيق من بعض مندوبي «وزارة العمل»، وسُرعة إيقاعهم للعقوبة التي تصل لـ(20000 ريال) ومِن أول زيارة في حال عدم وجود (الموظف السّعودي)، يبدو قاسياً على الطرفين الموظف والمنشأة التجارية!

* ولذا وحتى يواصل قِطَار السّعوَدة طريقه، ولكي ينجح في حَمْل شبابنا بعيداً عن البطالة لابد من أنظمة مرنة تخلق بيئة عمل صحية، تحافظ على حقوق الطرفين المؤسسات وموظفيها؛ الذين عليهم أن يقوموا بواجباتهم بحسب نصوص التعاقد معهم، وفي الوقت نفسه فلهم الحقّ برواتب وبدلات وحوافز مناسبة تؤمن لهم ولأُسَرهم الحياة الكريمة، أيضاً أن تكون ساعات دوامِهم عادلة وتُقدر ظروفه الأسرية؛ فهم بالتأكيد يختلفون عن إخواننا الوافِدين المتفرغين تماماً للوظيفة.

* أخيراً فيما يَخُصُّ الجولات الميدانية لمندوبي وزارة العمل للتأكد من (السّعودة) أرجو أن تكون إنسانية؛ فلا تَضْرِبُ بالعقوبات إلا عند عدم وجود الموظف السعودي في مكان عمله في حِدِّ أدنى من الزيارات المتوالية لا تقل عن (ثلاث) كُلَّ شهر؛ فما أروع العَدَالَة؛ فلا إفْرَاط ولا تَفْرِيْط وخير الأمور أوسطها.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.