هل تتفرَّغ نزاهة لكشف الفساد؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 24 محرم 1441 / 23 سبتمبر 2019
جديد الأخبار الشيخ صالح المغامسي : شرف عظيم أن أكون مواطناً سعودياً فبلادنا بيضة الإسلام «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي : جهود القيادة الرشيدة ساهمت في الارتقاء بالوطن «» ترقية مدير إدارة شؤون المكاتب والوحدات بفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمدينه الاستاذ عيسى عبدالعزيز الحجيلي للمرتبة التاسعة «» الامين العام لجمعية الكشافة العربية السعودية الدكتور صالح رجاء الحربي : "كشافة المملكة" يتنافسون في 7 مجالات بمناسبة اليوم الوطني الــ89 «» الدكتورة تهاني فيصل الحربي، : ذكرى اليوم الوطني تجدد الشعور بالانتماء والفخر لهذا الوطن «» انطلاق مهرجان التمور بالقاعد بحضور الدكتور مشعل مناور القبع «» مدير الشؤون الصحية بمنطقة حائل يكرم الاستاذ وائل بن منصور بن ناحل وذلك تقديراً لجهوده المميزة «» خادم الحرمين الشريفين يمنح طاهر جبير مجدع المعبدي وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الثالثة وذلك لتبرعه لوالده بكليته . «» ترقية الدكتور مفوز ذويبان الفريدي الى استاذ مشارك بقسم علوم الحاسب والمعلومات بكلية العلوم بالزلفي «» امير المدينة بضيافة الشيخ صالح المغامسي «»
جديد المقالات وطن الخير «» بقيق وخليفة الجواري «» وطن ينشد أنسنة العالم! «» يومنا في الوطن ..! «» التضحيات في مسيرة الوطن «» اختبارات القدرات.. يا فرحة ما تمّت! «» في كل الأحوال.. إيران هي المسؤولة! «» يمكن بناء منزل دون أرض «» نشّقه البارود !! «» خروج مؤتمر المكتبات عن النمطية! «»




المقالات جديد المقالات › هل تتفرَّغ نزاهة لكشف الفساد؟
هل تتفرَّغ نزاهة لكشف الفساد؟
«شهر مارس 2011م» كان إطلاق (الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة») أمَلاً بأنْ تُمَارس دورها في تعزيز الشفافية، وكشف الفساد الإداري والمالي، وكذا في مكافحته بقوانين وضَربَات استباقية تحمي الوطن والمواطن، وتساهم في حفظ الحقوق والمَال العام.

* مَضَت «ثماني سنوات تقريباً» منذ انطلاقاتها، وتعاقب على رئاستها العديد من المسؤولين، ولكن -مع التقدير لهم جميعاً- فإن ما قامت به «نَزاهَة» خلال تلك السنوات لم يرتقِ للطموح؛ لِمَا أن جهودها ركّزت على الجانب التوعوي والعبارات الوَعْظِيَّة في مخاطبة المجتمع البريء، وإقامة وحضور المؤتمرات والندوات وتبادل الزيارات مع المؤسسات داخل المملكة وخارجها، وعَقْد الشَّراكات هنا وهناك؛ وكل ذلك جعلها تُبحر بعيداً عن رسالتها النبيلة، وهي متابعة قضايا وملفات الفساد في دهاليز «بعض المؤسسات الحكومية الخَدَمِيَّة».

* واليوم ومع صدور أمر (خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز) بتعيين «الدكتور مازن بن إبراهيم الكهموس» رئيساً لـ(الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد) يتطلع أبناء الوطن لأن تعيد الهيئة حساباتها، وأن تتفرَّغ لممارسة مهامها الحقيقية؛ ولاسيما و(سلمان الحَزم، وولي عهده الأمين محمد المجد) حريصان -حفظهما الله تعالى- على اجتثاث الفساد بكافة صُوره وأساليبه، وأياً كَان صَانِعُه، وتأكيداً على ذلك لن تنسى الذاكرة السعودية «مساء السبت 4 نوفمبر 2017م»، حيث جاء الإعلان صراحةً عن توقيف طائفة من «الأمراء والوزراء وكبار الشخصيات القيادية» بِتُهَمٍ تنوعت بين الاستيلاء على المال العام، والتّكَسّب غير المشروع عن طريق دفع الرشاوى، وغسيل الأموال، وكذا التلاعب بمناقصات المشروعات الحكومية.

* أخيراً نثق جداً بـ(قيادات نَزاهَة ومنسوبيها الأعزاء)، ومازلنا ننتظر منهم الكثير في كشف الفساد الذي قد يدار خلف الأبواب المغلقة، وكما -ذكرتُ ذات مقال- مازلتُ أحلمُ بذلك اليوم الذي تعقد فيه مؤتمراً صحفياً دَوْرِيَّاً، تُعْلِن من خلاله تفاصيل قضايا الفساد وخلاياه التي كشفتها، معلنة أسماء مَن تورَّطوا فيها، كما تفعل «وزارة الداخلية» مع الجماعات الإرهابية، فمتى يأتي ذلك اليوم؟!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.