الصيدليات: حتى لا تأسرنا الظنون! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 15 شوال 1441 / 7 يونيو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › الصيدليات: حتى لا تأسرنا الظنون!
الصيدليات: حتى لا تأسرنا الظنون!


* (90% من محتويات «معظم الصيدليات في المملكة» ليست دوائية، بل أشياء أخرى كأدوات التجميل ومواد البشرة وغيرها؛ وهي بذلك قـد فَقَدَتْ صورتها القانونية، ومسماها كــ»صَـيدليات»؛ حيث من المفروض أن تشتمل في محتوياتها على أكثر من 80% أدوية، أما النسبة الباقية فتكون لمنتجات لها علاقة بالعِلاج...)؛ هذا ما نقلته «صحيفة الوطن» عن «الصيدلاني صبحي الحداد المدير السابق للشركة العربية للأدوية والمستحضرات الطبية في جدّة، ومستشار الإعلام الصّحي.

* وهنا وضع «الصيدليات الخاصة» في المملكة يثير الكثير من علامات الاستفهام؛ فإضافة لما ذكره (الصيدلاني الحداد) من مخالفتها للقانون في ما تعْرضِه؛ فمنشآتها تحتل مساحات كبيرة، وفي شوارع رئيسة في المناطق والمحافظات؛ وبالتالي فهي تدفع إيجارات مرتفعة؛ إضافة لمصاريف التشغيل؛ ومع ذلك فهي تحقق أرباحاً كبيرة؛ بدليل كثرة فروعها وتَقارُبهَا؛ وهذا يبدو لي ليس له إلا تفسير واحد وهو: أن نِسَبَ أرباح مبيعاتها مرتفعة جداً ومبالغ فيها، دون اعتبار لظروف المستهلكين الذين دائماً ما ترتفع أصواتهم بالشكوى دون مجيب؟!.

* أيضاً هناك تساؤل آخر يخص تلك الصيدليات؛ فبعد (قرار وزارة الصحة) الذي صدر قبل أيام وفيه السماح لها بتقديم الرعاية الطبية، هل سيكون ذلك مُقنَّناً وتحت المراقبة والمتابعة الدّورية؟! أم ستحضر الفوضى وتتحول الصيدليات إلى مراكز طبية؛ يمارس فيها الصيادلة الكشف عن الداء وصَرف الدواء بدل الأطباء؟! وهذا ما يعاني منه أشقاؤنا في «مِصر»، ويسعون لمعالجته.

* أخيراً تلك التساؤلات حول أوضاع الصيدليات الخاصة في بلادنا ومعها أسعار الدواء تنادي المؤسسات ذات العلاقة كـ(وزارة الصحة، وهيئة الغذاء والدواء) بسـرعة المراجعة والإجابة والتوضيح حتى لا تذهب بنا الظنون بعيداً وتَأسـرُنَا!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.