أَهلا بالعالم... ولكن! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 6 شوال 1441 / 29 مايو 2020
جديد الأخبار بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › أَهلا بالعالم... ولكن!
أَهلا بالعالم... ولكن!
في إطار «رؤيتها 2030م» فَتَحَت «المملكة» يوم الجمعة الماضية أبوابها للعَالَم بإطلاق «التأشيرة السياحية الإلكترونية»، في احتفالية نظمتها الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، حيث أكد رئيس مجلس إدارتها الأستاذ أحمد الخطيب: (بأن المملكة ستستقبل «100 مليون زيارة سنوياً» بحلول عام 2030م، وبذلك ستكون من بين أكثر «5 دول» تستقبل السّيّاح عالمياً، بعائدات تصل إلى «10%» من إجمالي الدّخل القومي، فيما سيصل عدد الوظائف في القطاع إلى مليون وستمائة ألف وظيفة...).

* وهنا في سنوات خَلَت سمعنا من بعض القطاعات الخَدَمِيّة مثل تلك الأطروحات والوعود الحالمة والجميلة، ولكن للأسف الشديد بقيت في إطار التنظير والانتظار؛ وبالتالي فالواقعية تنادي بأن تحقيق تلك الطموحات السياحية لا يكون فقط بالأحلام المستقبلية، وإطلاق التوقعات والأرقام الوردية عن أعداد الزائرين، وما يترتب على حضورهم من إيرادات للميزانية ووظائف للشباب في ظل التنافسية الدولية في هذا المَجَال!

* فنعم (المملكة) تتميز سياحياً بتنوع تضاريسها ومناخها، وقبل ذلك بمواقعها وكنوزها التراثية التي تتجاوز الــ»10 آلاف موقع»، وكذلك بِثَراء مورثها الثقافي والحضاري؛ أما الأهم من كل ذلك فبشعبها الطّيب والمضياف، وما تعيشه -ولله الحمد- من أمن واستقرار ينشده السّائح دائماً.

* ولكن كل تلك المقومات والمعطيات لا تكفي وحدها؛ بل لابد من العمل الجاد الذي تشارك فيه مختلف المؤسسات الحكومية ذات العلاقة ومعها القطاع الخاص؛ فالجذَب السياحي يتطلب الكثير من مشاريع البنية التحتية، وتأهيل المواقع السياحية والخَدمات المساندة، وكذا الإمكانات البشرية التي إعدادها يتطلب برامج أكاديمية وتدريبية.

* أخيراً «التأشيرة السياحية» خطوة رائعة وتاريخية ليس من الناحية الاقتصادية فقط، بل لها بُعْدها الثقافي، الذي من خلاله سيتعرف السَّيّاح على حقيقة وطننا «ماضيه الأصيل وحاضره المشرق»، بعيداً عن الانطباع السائد عند أغلبهم بأنه مجرد صحراء قاحِلة ونِفْط؛ ولذا ما أرجوه أن يعودوا إلى بلادهم وقد احتضنت ذاكرتهم الثقافة والهوية السعودية بما فيها من شموخ وعادات نبيلة؛ فالسياحة قوة ناعمة، من المهم والأهم استثمارها.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.