القصيبي.. مثقف كوني..! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 3 شوال 1441 / 26 مايو 2020
جديد الأخبار بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › القصيبي.. مثقف كوني..!
القصيبي.. مثقف كوني..!
في تاريخنا الأدبي القديم، تعدّ ظاهرة التدفّق الكتابي عند بعض الرواة والكُتاب القدماء، كالسيوطي مثلًا؛ حيث يبدو التاريخ الحياتي زمنيًا أقل من أن يستوعب إنتاجه كما رأى بعض مجايليه، تعدّ هذه ظاهرة خارقة دفعت بعض الصوفيين منهم إلى إحالة تلك القدرة إلى (طيّ الزمن)؛ حيث يرون أن الله - سبحانه وتعالى - إنما طوى الزمن لأولئك العلماء والمبدعين، فمنحهم زمنًا أكثر من زمننا؛ لينتجوا لنا كل هذا الكم الهائل من الأعمال الإبداعية، هذه الرؤيا الصوفية أو محاولة فهم الغزارة الإنتاجية على مستوى التأليف والحضور المؤثر جدًا - لا يمكن أن نغفل في سياقها عن ظاهرة الراحل غازي القصيبي، وأقول ظاهرة؛ لأنه بدا لنا كذلك دائمًا؛ حيث جاء أكثر من زمنه وأوفر من تاريخه، إنه تلك الذاكرة المستدعاة كلما شعرنا بحاجة وزارةٍ ما إلى «غازي» آخر، هكذا عاش فينا أكثر منا، بل إنه أوسع حتى من زمنه حينما استشرف ما نحياه اليوم في أكثر من سيرة وأكثر من رؤيا. لقد بقي في تاريخنا دائمًا مدينة الوزراء، وذاكرة الشعراء، وأناقة السفراء؛ حيث ظل وحده بظلالٍ مشعّة وهيئة مدنية منذ فجر الحضور.. إنه «غازي»، ذلك الذي لم تكن ترى في ذكاء نظراته إلا رجلاً لا يغيب، ولا في وجهه البحريّ إلا سفرًا لا يؤوب، حتى نظّارته بدت دائمًا وكأنها جامعة الوجود، في حين أن عينيه دائمًا جاءت مستقبلًا يبدأ قبله!

القصيبي ذلك المثقف الكوني الذي نظّر للحياة من كل عتباتها حين فُتحت له أبوابها، أقف به اليوم بعد رحيله مستعرضًا ذلك الحضور الذي جايلته صغيرًا يوم أن كانت أحلامنا جميعًا أن نخلق فينا بعض «غازي» آخر.. نعم، أتذكر جيدًا كيف كان القصيبي ذلك الحلم الغيبي فينا، تلك القدوة التي نتهجّاها في أرواحنا، ثم ندرك عجزنا عن بلوغها.

هكذا ألقاه اليوم حتى بعد رحيله.. في ثقته سُنّة الحالمين، وفي صفاء روحه وطن اليتامى، حتى ملامحه عبر نظرة حنين تحملك لرجل يفكّر حين يكتب، ويكتب حيثما يفكر، بل إن صوته كلما أستعيده فكأنما ألقاه وزنًا جديدًا لقصيدة لم تُكتب بعد.

القصيبي الذي أستعيد ملامح زمنه أو حتى ملامحه فينا لا يتلوه الوقت إلا على هيئته قصيدة تتغنّج عليه، أو حتى رواية بدت أكبر من شفتيه أحيانًا، إنه القصيبي، الذي طُوِي له الزمن والتاريخ معًا، كثير فينا حتى كأن الموت لم ينقص منه شيئًا، فهو رجل من زمن الصدق، ووزير من فئة الخالدين في التاريخ، وشاعر من سلالة النجوم وأقمار القصيدة، وروائي من عهد التدوين، وسفيرٌ من عقود الإنسانية.

اليوم بعد رحيله تقع عيناك عليه في صحيفة، فينسدل زمانٌ أصدق بين راحتي لحظتك، أو تلتقيه في كتابٍ فتختبئ بين صفحاته كطفلٍ يخاف البرق، أو ربما في فيلم قديم في حاسوبك الشخصي، فتطفئه وجدًا، وتحفظه في مفضّلةِ قلبك.

يرحل القصيبي جسدًا فيتذاكره الضوء في الظلام، والصورة في الحائط، والتاريخ في كتاباته الموثّقة، ثم تبقى ملامحه وَشْمَ الزمن على جسد الوجود، وشمًا يشير دائمًا إلى مثقف كوني لا يغيِّبه الموت.

|



ابراهيم الوافي
ابراهيم الوافي

تقييم
4.29/10 (6 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.