لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 13 شوال 1441 / 5 يونيو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية!
لماذا نجازف؟ وجمعية المدني الخيرية!
لا أملك إحصاءات دقيقة لكن الواقع يؤكد أن الكثير من الحوادث التي تقع في ساحتنا وتفاجئ مجتمعنا كـ»الغرق والحريق، والاختناقات، وغيرها»، التي نتيجتها -للأسف الشديد- وَفِيَّات وإصابات مزمنة، وتَلَفِيّات في الممتلكات الخاصة والعامة؛ إنما يحدث معظمها بسبب عدم التقيد بمعايير السلامة ومتطلباتها، وتلك المجازفة التي يمارسها البعض دون إدراك للعواقب؛ ربما عَنترية أو بحثاً عن التصفيق والشهرة الواهمة في مواقع التواصل؛ ولعل أقرب الشواهد ما نراه في محاولة البعض السباحة في المستنقعات أو اجتياز الأودية حال الأمطار والسيول!.

* ولأنَّ تلك الممارسات تجاوزت الفَرْدَيّة لِتصبح ظاهرة مقلقة تحتاج للدراسة، ومِن ثم وَضْع برامج للمعالجة؛ فقد أطلق «الدفاع المدني بالمدينة المنورة» مبادرته الرائعة (لِيش نُجَازِف)، والتي رأيتها تتميز بالنهج العلمي المحكم، وبالفعاليات التطبيقية التي تخاطب شرائح المجتمع كافة، وعبر مختلف المنابر والوسائل التقليدية والحديثة؛ التي تستخدم فيها أحدث أدوات العرض المؤثرة والجاذبة.

* وهناك الأجنحة التوعوية والتثقيفية التي تتجاوز الـ»40»، وكذا المعارض التوجيهية؛ وكلها ستحضر في المدارس والجامعات وأماكن التجمعات البشرية كالأسواق الكبرى وطائفة من المنشآت الحكومية، يضاف لذلك ندوات وورش عمل، ودورات تدريبية على التطوع، وكذا إقامة المسابقات الثقافية والرياضية على هامش المبادرة.

* فالشكر كله لجميع منسوبي الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة، وبخاصة لقائده (اللواء عبد الرحمن بن عبد الحميد الحربي، ولِعَرّاب المبادرة العقيد الدكتور خالد العتيبي)، وما أرجوه دعم تلك المبادرة من كافة القطاعات؛ وقبل ذلك تفاعل المجتمع المديني معها والاستماع والإنصات لنصائحها التي هدفها الأسمى المحافظة على الأرواح البريئة، وتعزيز ثقافة العقلانية، والبعد عن التهور والمجازفة.

* أخيراً بعض المهام التي يمارسها (الدفاع المدني) تكتسي طابع وجوب سرعة المعالجة في دقائق كـ «عمليات الإنقاذ من الغَرق والحريق والاختناقات وغيرها»؛ فمهما اجتهدت فرقة الإنقاذ في سرعة وصولها للحادثة؛ فالزّمن يُسَابقها، وأحياناً يغلبها؛ ولذا هذه دعوة لتفعيل وتوسيع برامج التطوع في الدفاع المدني على مستوى المملكة، أما أمنيتي فإنشاء (جمعية المدينة الخيرية لأصدقاء الدفاع المدني)، من مهامها إلى جانب التوعية احتضان نخبة من المتطوعين المؤهلين من ذوي الخبرات، أو المُدَرَّبِيْن على الحالات الطارئة؛ فمَن يُعلِّق الجرس ويرفع الراية؟!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.