السعوديون في فلسطين! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 / 15 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › السعوديون في فلسطين!
السعوديون في فلسطين!
مباراة المنتخب السعودي لكرة القدم مع شقيقه الفلسطيني، التي أقيمت على ملعب «فيصل الحسيني في رَامَ الله» عَصْرَ قبل أمسِ الثلاثاء كان فيه الطّرفَان أو الجَانِبَان فَائِزَيْن؛ رغم أن نتيجتها الكُرَوية هي التعادل!

* فالاستقبال الرائع للوفد السعودي قبل وأثناء وبعد المباراة أكّد على عمق العلاقة التاريخية بين الشعبين، وعلى أن الفلسطينيين النبلاء يحملون في قلوبهم الحبّ والتقدير والاعتزاز للمملكة العربية السعودية وأبنائها؛ وبذلك هُـزمت بالضربة القاضية تلك الأصوات والأقلام المغرضة التي كانت تحاول الوقيعة بين الشعبين، والانتقاص من مواقف المملكة الداعمة والدائمة للقضية الفلسطينية في شتى المجالات.

* ففي حين تمارس بعض الدول وأبواقها الإعلامية الفرقعات الإعلامية في زعمها مساندة فلسطين وأهلها، التي هي فقط بيانات وكلمات منمقة، تدغدغ العواطف، كانت ولاتزال (المملكة) ومنذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله-، وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- خير داعم مخلص للأشقاء الفلسطينيين سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، وقدمت في سبيل ذلك الجهود، وأنفقت المليارات السنوية من الدولارات، وفي هذا الميدان لم تكتف بالدعم الحكومي، بل شارك فيه الجانب الشعبي من خلال حملات دعم متواصلة وصلت حتى لطلاب وطالبات المدارس عبر محطة «الريال الفلسطيني» الذي تحتفظ به الذاكرة السعودية.

* فشكراً جِداً وأبداً لإخواننا في «فلسطين الصامدة» على حفاوة الاستقبال وكَرم الضيافة للمنتخب السعودي، الذي أتت زيارته التاريخية لـ»رام الله» في الضفة الغربية مجرد حَدث كُروي، كان استجابة لنداء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وبطلب من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، ولكنه في الوقت نفسه حَمَل مبادرة لكسر الحصار الذي يفرضه الكيان الإسرائيلي على الفلسطينيين، وتأييداً لهم في حقهم بأراضيهم.

* أخيراً إيمان المملكة بـ»قضية فلسطين»، ورفع لوائها في مختلف المحافل وعلى جميع الأصعدة عقيدة راسخة تتوارثها الأجيال السعودية، وستبقى كذلك بالأفعال قبل الأقوال، ولا عزاء للحاقدين.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
6.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.