هل انتهى تنظيم داعش؟ - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 11 شوال 1441 / 3 يونيو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › هل انتهى تنظيم داعش؟
هل انتهى تنظيم داعش؟
قُتل البغدادي زعيم داعش في عملية استهدفت مخبأه في إدلب بسورية بإعطاء الأمر للقوات الأميركية من ترمب شخصيا بعد اطلاعه على العملية، هكذا ورد خبر الضربة الأميركية قتل البغدادي.

هذه التنظيمات عندما يقضى على الرأس تُجمع شتاتها وتأتي بمسميات أخرى قُتل البغدادي نعم، لكن لا يزال هناك حاضن وممول لتلك التنظيمات الإرهابية وهي إيران دولة الإرهاب التي احتضنت بن لادن سابقا وتمول داعش الآن وكذلك معاقل الإخوان المسلمين في قطر وتركيا وغيرها. لا أحد يسألهم فهم دون حساب ولا عقاب ولا هناك دور للمجتمع الدولي الذي يجب أن يتابع الدول التي تساند الإرهاب وتدعمه، فيعاقبها أشد العقوبات. هذه الدول التي تسمح لهولاء بعبور أراضيها بالدخول والخروج منها كيفما شاءت ومتى أرادت.

ما نخشاه أن يكون اغتيال زعيم داعش بداية لزيادة الإرهاب يخرج لنا من الحاضن لهذه الجماعات ويتم استيلاد تنظيم جديد أشد خطرا وفداحة من «داعش»، وهو أمر محتمل الحدوث في ظل هذا الصراع الثنائي بين الخير والشر، إذا أردنا إيقاف هذه الأحزاب الظلامية يجب القضاء على صناع الإرهاب أولا وتجريم أي دولة تحتضنهم ومعاقبتها، وثانيا: القضاء على الإرهابيين ورأس الفتنة، المعضلة في قطع الرأس وبقاء الجذور موجودة وتنبت رؤوس كثيرة ويبقى العالم في دوامة الإرهاب لذلك يجب المتابعه للقضاء على الإرهاب من جذوره المسألة هي مواجهة التطرف والإرهاب. وليس مواجهة الأشخاص فقط لأنه صراع فكري قد يختفي داعش من الساحة ولكن لا غرابة أن يخرج لنا تنظيم آخر... قطع الغصن لا يقتل الشجرة إن لم تجتث من جذورها، التطرف يرفضه الجميع دينيا وشعبيا وتمقته كل القوانين والأعراف الدولية.. والشعوب أصبحت اليوم أكثر وعياً من السابق.

وتعد المملكة من أوائل دول العالم بل في مقدمتها تصديا للإرهاب على مختلف الصعد محليا وأقليميا ودوليا قولا وعملا هذا ما أكده اجتماع مجلس الوزراء الأخير وهو استمرار الحكومة السعودية في جهودها الحثيثة مع حلفائها وعلى رأسهم الولايات المتحدة في محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه والتصدي لفكره الإجرامي الخطير ولو تم التعاون بين جميع الدول في التصدي له وعوقبت أي دولة تمول الإرهاب أو تحتضن الإرهابيين لتم القضاء عليه تماماً.

|



عبدالمطلوب مبارك البدراني
عبدالمطلوب مبارك البدراني

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.