هل نعيش حقا.. غفلة إنقاذ المستقبل من العطش؟! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 30 جمادى الثاني 1441 / 24 فبراير 2020
جديد الأخبار الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «» الاستاذ عبدالله راضي الفريدي يروي قصة "التجربة الفيتنامية" في التنمية الريفية وتقارب بيئتها مع جازان «» الأستاذ/ حمود بن بنيان يقيم مأدبة عشاء بمناسبة ترقية العقيد محمد بن بنيان العمري «» المهندس سلطان بن محمد بن سفر بن جامع الجابري يحصل على درجة الماجستير في الأمن السبراني من جامعة ساكريد هارت «» الشيخ محمد حمود القويضي العياضي يستضيف الشيخ محمد بن غزاي بن ناحل «» الاستاذ محمد صنهات الطريسي يحتفل بزواجه في 9-5-1441 بحضور نخبة من شعراء النظم والمحاورة «» تهنئة من تركي نايف الجابري للأستاذ: حسين غزاي الجابري «» والدة الاستاذ فهد ماطر الحنيني إلى رحمة الله تعالى «» تهنئة من الاستاذ ناحي غزاي الجابري لـ العقيد محمد عبدالله الردادي بمناسبة ترقيته «»
جديد المقالات هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «» بين شارع العرب وتويتر السعودي! «» زراعة الأسماء واستنباتها «» الشلة في الإدارة!! «» اتفاق الرياض خطوة مهمة في تاريخ اليمن «» العرب.. رجل العالم المريض! «» فضيحة التآمر التركي الإيراني على العرب! «»




المقالات جديد المقالات › هل نعيش حقا.. غفلة إنقاذ المستقبل من العطش؟!
هل نعيش حقا.. غفلة إنقاذ المستقبل من العطش؟!
أتفق تماماً مع طرح الدكتور محمد حامد الغامدي في مقاله المنشور الأربعاء الماضي في صحيفة اليوم في أننا نعيش بالفعل خطأ تاريخياً فادحاً في التعامل مع مياه الأمطار، فعلى الرغم من ندرتها إلا أننا لم نستطع صناعة لا البيئة ولا الوعي المجتمعي الذي يستفيد من هذه المياه.. بل صنعنا للأسف بيئة لافظة وطاردة ومهدرة لمياه الأمطار الشحيحة أصلاً.. حتى استراتيجية المياه الجديدة، لم تُقدِّم أي مشروع لحل مشكلتنا مع المياه.. فإلى أين نحن ماضون بالأجيال القادمة؟، وهل نعيش حقاً غفلة إنقاذ المستقبل من العطش؟!.

• لست بحاجة لأن تكون خبيراً في الهندسة كي تلاحظ التكامل الهندسي البيئي والتناغم الجميل بين المياه والمدن في كثير من دول العالم فيما يتعلق بالاستفادة القصوى من مياه الأمطار والثلوج التي تُعزِّز مواردهم المائية رغم كثافة مخزوناتهم المائية.. كما أنك لست بحاجة أيضاً لأن تكون على درجة عالية من الذكاء كي تلحظ تجاوزاتنا -حتى لا أقول جرائمنا- في التعامل مع مياه الأمطار الشحيحة أصلاً وإهدارها بشكلٍ مؤلم.. فهي تجاوزات يغيب عنها الرشد والحكمة، بل وحتى الوازع الديني والإنساني في كثير من الأحيان.. فنحنُ مثلاً نهتم ببناء الرصيف وننادي باحترامه، بينما لا نحترم مياه الأمطار، ولا نُعطي لها أهمية!.. ننشئ أنفاقا أسمنتية، بتكاليف باهظة، للتخلُّص من مياه الأمطار، في وضع أشبه بالتخلص من مخلفات القمامة.. رغم حاجتنا الماسة لكل قطرة من هذه المياه!

• قضيتنا مع الماء يا سادة لا تقف عند الهدر الاستهلاكي الذي تجاوز فيه استهلاك الفرد أكثر من (450) لتراً يومياً، بل تجاوزت هذا إلى الهدر المفزع الذي حدث للمياه الجوفية قبل سنوات حين استنزفنا أكثر من (700) مليار متر مكعب من مياهنا الجوفية الاستراتيجية على أحلامٍ زراعية طوباوية، فنت وأفنت معها الكثير من الآبار والعيون الثجاجة.. والأدهى أن الأمطار القليلة تأتي وتذهب دون أن نستفيد منها، لأن خططنا الهندسية ومواصفات مدننا وشوارعنا لا تنظر لهذه المياه إلا على أنها شرٌّ لابد من تصريفه والتخلص منه!.. أليس من المضحك أننا نصرف مليارات الريالات على تصريف السيول إلى البحر، ثم نعود بمليارات أكثر لنستخرجها منه لتحليتها ولجعلها مياه صالحة للشرب؟!

• تناقص المياه قضية أمن وطني، لذا فنحن بحاجة إلى استراتيجية بيئية وهندسية متكاملة تحترم الإنسان والنبات، بل وحتى قطرة الماء، التي يجب أن تُصان ويُستفاد منها بدلاً من إهدارها ثم العودة للتباكي عليها ومحاولة البحث عنها من جديد!.. الماء هو مجال حروب العالم القادمة.. فماذا أعددنا لهذه الحقيقة المرعبة؟! غير التناقض في إدارته، وإساءة استخدامه، واستنزافه وتلويثه بشكلٍ لا يحترمه كنعمة.

• ‏نظرا للفشل الذريع لجامعاتنا في إنتاج أبحاث جادة، ولكون بلادنا تدخل مرحلة تتميَّز بالاستثمار والخصخصة، فإنني أقترح إنشاء مراكز أبحاث مستقلة للعناية بالمياه والاستمطار والزراعة وتآكل الغطاء النباتي، ولها حق منح رخص للاستثمار في ابتكار حلول إبداعية علناً، نستطيع إنقاذ شيء مما يتم إهداره بدمٍ بارد.

|



محمد بتاع البلادي
محمد بتاع البلادي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.