التعليم تتجاهل الإمام النووي! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 24 ذو القعدة 1441 / 15 يوليو 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › التعليم تتجاهل الإمام النووي!
التعليم تتجاهل الإمام النووي!
من المبادرات الثقافية الرائعة (جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حاكم إمارة دبي) «مشروع تحدي القراءة العربي»، والتي تنافست عليها في دورتها الرابعة لهذا العام 2019م أكثر من «67 ألف مدرسة في 22 دولة في الوطن العربي».

* وبعد أشواط من التنافس الشريف جاءت (مدرسة الإمام النووي من محافظة ينبع الصناعية)، لترفع راية الوطن في ذلك المحفل الثقافي الكبير؛ محقِّقة المركز الأول، متفوِّقة على مدارس عربية حكومية وخاصة مدعومة من أجل هذه المسابقة التي تحظى بمكانة مرموقة وتغطية إعلامية واسعة.

* (مَدرستنا) فَازت بالجائزة بجهودٍ ذاتية؛ حيث تَبَنَّت فكرة المسابقة، وجعلتها رسالة لها في «مدينة ينبع الصناعية»، مساهمة في الوقت نفسه بنشر ثقافة تحدي القراءة بين مدارس الهيئة الملكية، وصولاً إلى محافظة ينبع بأكملها، وكان لمعلمي المدرسة اجتهادهم وعطاؤهم الكبير في إنجاح الفعاليات والبرامج التي تسعى للوصول لأهداف المسابقة، بما قدَّموه من أفكارٍ جديدة ومبتكرة، كان لها الأثر الفعَّال في نفوس الطلاب الذين تفاعلوا مع المسابقة، وعاشوا تفاصيلها بدافع من الحُبِّ، والبحث عن التحدي والتنافس الشريف.

* وهنا اسمحوا لي أن أُبارك لقائد المدرسة (الأستاذ محمد العسيري) ولجميع منسوبيها من معلمين ومشرفين وموظفين، وقبل ذلك طلاب هذا التفوق، والشكر لهم أن منحوا بلادهم وساماً في مسابقة واحتفالية ثقافية كبرى؛ مؤكدين على تميُّز شبابنا المعرفِي في لغة الضاد متى ما وجدوا مَن يرعاهم ويُقدِّم لهم التحفيز، والبرامج الفاعلة؛ ولذا هذه دعوة للإفادة من تجربة (مدرسة النووي) وتعميمها؛ مع إطلاق مسابقة محلية في ذات المجال بين مدارسنا؛ باعتبار القراء والثقافة هي زاد الحاضر، ورصيد المستقبل.

* أخيراً اجتهد «طاقم الطائرة السعودية» التي أقَلَّت وفَد المدرسة في طريق عودته، بإعلان ذلك أثناء الرحلة، وتقديم درع لقائد المدرسة (وكان هو الدِّرْعَ نَفْسَه الذي استلمه من لجنة الجائزة؛ فالمهم الصورة)، ولكن جلوس الوفَد آخر الطائرة يؤكد أن ما حققوه كان آخر اهتمامات وزارة التعليم الذي كان أقلّ شيء يمكن تقديمه للفريق الفائز، الحجز لهم بدرجة الأعمال، كما كنتُ أتوقع من قائد طائرة خطوطنا السعودية نقلهم إلى تلك الدرجة؛ فصدّقوني لو كان الأمر يتعلق بـ»أحد لاعِبي الكُرَة أو المطربين أو الممثلين أو مشاهير الغفلة» لرأيتم الاحتفاء الحقيقي الذي يقفز على كلّ الحواجز؛ ولكنها الثقافة المظلومة دائماً!.

|



عبدالله منور الجميلي
عبدالله منور الجميلي

تقييم
1.00/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1441
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.