جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة السبت 2 صفر 1442 / 19 سبتمبر 2020
جديد الأخبار تهنئة من الأستاذ/ تركي نايف الجابري للشيخ حامد بن علي الحرقان الجابري «» بندر النزهة يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك «» بيان من اللجنة المنظمة لحفل معايدة السحيم من الفردة بالقصيم «» ترقية الوكيل رقيب عبدالمنعم خالد البشري لرتبة رقيب بمدينه تدريب الامن العام بالقصيم «» عقد قران الاستاذ : نايف سعد خلف السليمي «» كلمة توجيهية لـ الشيخ عبدالغالب بن نويهر الغانمي عن كورونا «» الشيخ شاكر ناهر العلوي يستضيف نخبة من المشائخ والأعيان «» تحديد موعد الحفل السنوي الثالث لمعايدة السحيم من الفردة «» الامير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز يقوم بزيارة متحف يوسف عبدالرحمن المشوح «» تعزية ومواساة من قبيلة حرب بوفاة الشيخ احمد داخل الخرماني «»
جديد المقالات جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل! «» إنما ترزقون بضعفائكم، المتعففين «» السعودية العظمى «» رامز مجنون رسمي «» السعودية العظمى الشجاعة في القرار والرحمة في الانسان «» الدروس المستفادة من فايروس كورونا «» هل انتقلت الولايات المتحدة المواجهة العسكرية مع ايران ؟ «» عباقرة أم مساكين ؟! «» أطلق قواك الذرّية! «» البيضان .. أكاديميون ومحسنون يقودون العمل الخيري «»




المقالات جديد المقالات › جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل!
جائحة كرونا " كوفيد 19 " بين الألم والآمل!

الحياة لا تخلو من الكوارث والابتلاءات، وحدوثها له حِكًم متعددة، وقد يخرج من ظلال الكارثة منح ربانيه ووسيلة للتغيير للأفضل بتوفيق الله، فإذا كان من الطبيعي أن يركز الناس على الاضرار التي تنتج عن الكارثة، فإن المسارعة بالأخذ بالأسباب ومدافعة القدر بما شرعه الله عز وجل أوجب وانفع، وهذا ما عُمل بمقتضاه لهذا الوطن العظيم بتوجيهات ولاة الامر، وتميز قادة الاجهزة المعنية بتنفيذ التوجيهات في متابعة جائحة كرونا (كوفيد 19) وبذل كافة السبل لبناء الاحتياطات اللازمة لسلامة الوطن والمواطن من المخاطر المحتملة، فخرجنا بتجربة ثرية لإدارة الازمة وتحققت العديد من النتائج الايجابية بفضل الله وتوفيقه، على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والامنية والاجتماعية، والتي ابهرت العالم واجبرته على محبة السعودية واحترامها، ومن هذه النتائج على مستوى الادارة والتخطيط استخدام المنظومة الرقمية التي اثبتت فاعليتها بكفاءة وحققت اهدافها بتميز، عبر المنصات الالكترونية المتعددة التي فعّلتها الحكومة في الوقت المناسب. وعلى مستوى الأمن الشامل حققت الجهات المختصة أهدافها، ونجحت في استخدام المسوح الميدانية، التي ساهمت بكشف العديد من المخاطر التي كانت تتربص بالمجتمع، ورصدت العديد من مواقع الاوبئة والامراض الخطيرة التي تعتبر اشد ضررا واقوى فتكا من هذه الجائحة بأضعاف مضاعفة، وضبطت الكثير من المخالفات والمخالفين للأنظمة والعاملين في الظلام، وكشفت المتسترين والخائنين للوطن، وعَرة الحاقدين وكشفت أهدافهم، وعلى الصعيد الاجتماعي اظهرت هذه الجائحة الوعي الجيد لدى المواطنين، ومحبة المواطن لوطنه وولائه لولاة امره، وحرصهم على تنفيذ الاحترازات الوقائية للحد من اضرار هذه الجائحة من خلال الالتزام في التباعد الاجتماعي، مع أن هذا الامر غير مألوف ولا محبب في ثقافة الشعب السعودي وقيمه الاجتماعية التي بُنيت على التقارب والمشاركة الجماعية، في السراء والضراء، هذا التباعد الاجتماعي ادى للتقارب داخل الاسرة الواحدة وهذا بحد ذاته له عظيم الأثر في تعزيز الود بين افراد الاسرة اكثر، فادرك الكثير أهمية الاسرة واتضح للبعض أن كثير من الاعمال التي تبعدهم عن اسرهم يمكن جدولتها، واعادة النظر في بعض العادات والتقاليد الاجتماعية السائدة، وتقديم مصلحة الاسرة في جوانب متعددة، وادرك المجتمع أهمية الاسرة( النووية) في بناء المجتمع اكثر من الاسرة الممتدة على رفيع قدرها واهميتها.
من المؤكد أن الكارثة تظل كما هي؛ إذا لم تجعل وسيلـــة للتغييــر، والمتتبع للتغيرات التي حصلت في وطننا يدرك النتائج العظيمة التي تحقق ــ بإرادة الله ـــ وكانت الجائحة من مسببات وجودها، اعتراف العالم بثقل وأهمية المملكة وقيادتها الرشيدة، تحقيق الصدارة في حقوق الانسان، ظهور قيادات وطنية فذة، ارتفاع مستوى الولاء للوطن، القدرات الفائقة للسعوديين والمهارة المميزة في مواجهة المخاطر في القطاع الامني والصحي، بسالة المرابطين على الثغور وفي الثكنات، تطوير وسائل التقنية واستخدامها التطبيقات التقنية في الوقت المناسب بأيدي وطنية، منحت للمجتمع تقييم العادات والتقاليد الاجتماعية، بينت الخواء الفكري لدى بعض من يطلق عليهم "مشاهير السوشيال ميديا"، وقبل هذا وذاك أكدت عظمة الشريعة الاسلامية في المعاملات والعبادات.
ستنتهي الازمة – بإذن الله قريبا – ويبقى أهمية العمل والجدية فيه للمحافظة على ما تحقق من نتائج ايجابية، وتطويرها وتعظيم نتائجها لصالح الوطن والمواطن، وعلى الاجهزة الحكومية تغيير خططها وبرامجها للتحول للحكومة الالكترونية بشكل كامل، وتقديم خدماتها بالوسائل التقنية عوضا عن الطرق التقليدية، وأن لا تقل الهمة بعد انكشاف الخمة.
والله ولي التوفيق،،،

|



د. شجاع بن متعب بن غميض
د. شجاع بن متعب بن غميض

تقييم
5.50/10 (2 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1442
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.