الدولة العميقة - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأربعاء 7 جمادى الأول 1439 / 24 يناير 2018
جديد الأخبار مهرجان "عسفان السياحي" الأول لكرة القدم التفاعلية يختتم فعالياته بـ"جوائز قيمة" «» خالد الفيصل يكرّم مدير شرطة جدة وعدد من الضباط من بينهم الرائد ثامر الرحيلي بعد تحقيقهم انجاز أمني «» د.صالح الصالحي : الأجهزة الذكية لا تسبب «التوحد» ولكن يجب ترشيد استخدامها «» أمير القصيم بضيافة الشيخ عزوز ابو عشاير الفريدي «» تعيين الشيخ حمود بن مبارك بن قويفان البلادي شيخاً لقبيلة البلاديه بمنطقة المدينه المنورة «» مدير أكاديمة المسجد النبوي يلتقي معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عبدالعزيز قبلان السراني «» محافظ رابغ الشيخ أيمن بن مبيريك يزور مهرجان عسفان الأول «» مدير جامعة الملك عبدالعزيز الأستاذ الدكتور عبدالرحمن عبيد اليوبي يسلم عمادة شؤون الطلاب شهادة الجودة الأيزو 2008 «» محافظة خليص تكرم المؤرخ“عاتق بن غيث البلادي رحمه الله” الأسبوع القادم «» الدكتور إبراهيم الصبحي : قافلة «نصل إلى قلوبكم» الطبية تواصل مهامها في محافظات المدينة المنورة «»
جديد المقالات الثقافة الوطنية التحدي الأكبر للمنظمات «» ماذا يحدث لو أصبح الجميع أثرياء؟! «» ثاني أذكى مخلوق «» كيف نفهم موقف الكويت؟ «» طَـبِـيْـب تَـبْــرِيــد وتَــكْــيِــيـف «» طبيب فني تبريد! «» ومن الثقافة ما يهدد التنمية كذلك «» إسرائيل وإرهاب المصلين!! «» كيف تضمن الحصول على وظيفة «» لأنهم يستحقون! «»




المقالات جديد المقالات › الدولة العميقة
الدولة العميقة
من تداعيات ثورات الربيع العربي، سوى الحلم والحلم المؤجل والديموقراطية والديموقراطية الغائبة والاحتجاج الأبدي والموت الغامض، هطل علينا أيضا مصطلح «الدولة العميقة»، واستخدم ــ أكثر ما استخدم ــ في بدايات ثورة 25 يناير في مصر تفسيرا وتبريرا لفشل المجلس العسكري والحكومة الانتقالية في تحقيق فائض قيمة يضاف إلى رصيد نجاح الثورة معنويا وماديا، بعد أن نجحت على أرض الواقع ميدانيا.
ولكن من يتأمل تعثر المشاريع الإصلاحية والتنموية في دول الوطن العربي، لا بد أن يستخدم هذا المصطلح كمبرر جاهز، وربما يحتمل المنطقية لتبرير عجز السياسات والخطط التنموية النظرية من التحول إلى واقع ملموس، أو بمعنى أدق: كيف تتحول تدفقات الميزانيات العربية إلى مشاريع تنموية فعلية وبنية تحتية سليمة وملاءة مالية كافية، وبالتالي حياة كريمة ومرفهة للمواطن.
فالدولة العميقة هي السبب الغائب الذي لم يقف فقط أمام ثورة يناير وباقي ثورات الربيع العربي، ولكنه يطل برأسه أمام كل مشروع تنموي إصلاحي عربي دون تحديد للزمان أو تعيين للمكان.
وللعلم، فإن هذا المصطلح لم يكن واردا نظريا لنا، وكان نتيجة أطروحات فكرية تحولت في النهاية إلى نتيجة فلسفية، ولكنه مصطلح ابن واقعه وجاء إلى الشرق من الشرق، حيث إنه ولد مكتمل النمو في الجمهورية التركية إبان سطوة العسكرتاريا.
وتأريخيا، فإن أول إشارة أو استخدام له كانت في عام 1974، حينما أشار له بخيبة أمل رئيس الوزراء ــ آنذاك ــ بولنت أجاويد.
وعرفها موقع الويكيبديا بأنها (مجموعة من التحالفات النافذة والمناهضة للديمقراطية داخل النظام السياسي التركي، وتتكون من عناصر رفيعة المستوى داخل أجهزة المخابرات (المحلية والأجنبية، والقوات المسلحة التركية والأمن والقضاء والمافيا).
وللعلم، فإنه حتى مع جذوة انتصارات رجب طيب أردوغان، فإن الشكوى من وجود الدولة العميقة ما زال موجودا ومستمرا.


كتبه : هاشم الجحدلي

|



هاشم الجحدلي
هاشم الجحدلي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.