الفخر الجميل لِقُبَاء - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «» نائب أمير منطقة المدينة المنورة يكرم مدير المركز الثقافي المدينة المنورة الاستاذ أيمن جابر الردادي «» امير مكة المكرمة يستقبل مدير عام الهيئة العامة للارصاد و حماية البيئة بمنطقة مكة المكرمة الاستاذ وليد الحجيلي «»
جديد المقالات مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «» أنبياء السياسة «» هاكثون محتسِب.. وإحياء الموتى! «» اقْبَل نفسك كي تقبلك الحياة! «»




المقالات جديد المقالات › الفخر الجميل لِقُبَاء
الفخر الجميل لِقُبَاء
كتبتُ في الأسبوع الماضي عن موقع الاحتفاء بالمدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2013م في ساحة مسجد قباء الغربية يوم 30/4/1434هـ، 12/3/2013م، وهي أي قباء أول أرض في المدينة المنورة وطئتها قدما رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان لبني عمرو بن عوف من الأنصار شرف نزوله عليهم في منزل كلثوم بن الهِدْم، أخذ مِرْبده (بكسر الميم وهو المكان الذي يشمس فيه التمر بعد جداده)، وأسس فيه مسجد قباء الذي ذكرت شيئًا من فضائله في المقال السابق، ولن يتسع المقام للتفصيل عن هذا المكان الذي فاز بفضل استقباله سيد البشر، وللعلماء فيه مؤلفات منها «جواهر الأنباء في فضل قباء» للوصابي ت (789) الذي اختصره ابن علان الصديقي ت (1057م) في كتاب «حسن النبا في فضل مسجد قبا»، ولابن علان أيضًا «زهر الربى في فضل مسجد قبا» وللكازروني ت (887هـ) كتاب «الحدائق الغوالي في قباء والعوالي» أمّا كتب تاريخ المدينة ومواضعها فهي زاخرة بتاريخ قباء ومواضعه، وزراعته، وهوائه وتجديد بناء المسجد، وفيه قال أحد الشعراء مادحًا النبي صلى الله عليه وسلم:
ذاك الذي أوتي القرآن معجرة
وأختص بالمدح في الآيات والسور
لولاه ما فاز بالفخر الجميل قُبا
وخص بالذكر في التنزيل والخبر
وفي قباء (التي صارت حيًّا من أحياء المدينة وكانت ضاحية) أماكن صار لها مجد وتاريخ لن يمكن ذكرها كلها، ولا ذكر شيء عن كل منها، ولكن بعضها ممّا يذكر بالتاريخ، ويلهم العبر للأجيال، وأولها مسجد الجمعة، وهو شمال مسجد قباء بحوالى 800م، وسمّي بذلك لأن صلاة الجمعة أدركت الرسول صلى الله عليه وسلم في مكانه فصلاها ثم واصل سيره حتى بركت به القصواء في موضع المسجد النبوي الشريف.
بئر الخاتم: غربي مسجد قباء على طرف ساحته الغربية، مكانها الآن نافورة، وكان اسمها أريس، وتُعرف ببئر النبي صلى الله عليه وسلم، وفيها سقط خاتمه من يد عثمان -رضي الله عنه-، فصارت تُعرف ببئر الخاتم، ولذا سمّي الآن الحي الواقع جنوب مسجد قباء حي الخاتم، قال المؤرخون عن مائها: إنه أعذب ماء في قباء، وفيها ورد حديث طويل (صحيح البخاري برقم 3674) عن جلوسه صلى الله عليه وسلم على قُفها (دكة على فوهتها) ودلى ساقيه فيها، وجاء أبوبكر وعمر -رضي الله عنهما- فدخلا عليه وبشرهما بالجنة، ثم جاء عثمان -رضي الله عنه- فبشره بالجنة على بلوى تصيبه، ويقول المؤرخون إنه بعد سقوط خاتم النبي صلى الله عليه وسلم من يده فيها زمن خلافته لم يلق خيرًا بعدها، وكانت الفتنة العمياء.
القصبة: أول مكان سكنه المهاجرون الأولون، تقع غربي مسجد قباء يفصلها عنه شارع قباء من الغرب، وحدها شمالاً شارع الهجرة، وغربًا الدائري الغربي، وهي منطقة ذات نخيل وبساتين، وما زالت كذلك لم تمحها العمائر كما حدث في شرق مسجد قباء، وإن كانت ما زالت هناك بساتين ونخيل، وفي غربيها وفي جنوب مسجد قباء العين الزرقاء التي كانت المصدر الرئيسي لمياه المدينة إلى عهد قريب والكلام عنها يطول.
وشاءت إرادة الله أن يكون الاحتفاء بالمدينة عاصمة للثقافة من قباء الذي جاءه النور، وسار منه إلى المدينة، وشع في العالم، ألم يقل الله في أهل قباء: (فيه رجال يحبون أن يتطهروا) (التوبة 108)، وقال المؤرخون: الخلف في بركة السلف، وقالوا: إن عنبها أحسن عنب في المدينة، أما أوديتها وبساتينها وأنواع نخيلها فمما لا يتسع له المقام، وماهي إلاّ شذرات من تاريخ مشرق، ذكرت به المناسبة، إنه الفخر الجميل بالتاريخ الجميل وبذكرها في التنزيل، وبإحيائها للتاريخ الجميل، وبتذكيرها بهجرة سيد المرسلين.


كتبه
: د. عائض الردادي

|



د. عائض الردادي
د. عائض الردادي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.