ملك في القلب - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الأحد 10 ربيع الأول 1440 / 18 نوفمبر 2018
جديد الأخبار الشيخ حامد محمد ابن نويهر الغانمي على السرير الأبيض «» " شقران " قعود رجل الاعمال خليف رشيد مريزيق الحيسوني يحقق المركز الأول بمسابقة الهجن بالامارات العربية «» الشيخ محسن عايش المشيعلي وابناء رابح عايش المشيعلي يحتفون يكرمون العقيد محمد رابح المشعيلي بمناسبة ترقيته «» ناقي بن منصور العريمة ينقذ 15طالبة من السيول بالفويلق بمنطقة القصيم . «» الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي الى رحمة الله «» مدير جوازات مكة المكرمة اللواء عبدالرحمن العوفي يقلد المقدم سلطان عبيد عايش العياضي رتبته الجديدة «» وزير التعليم يكرم الاستاذة فوزية ظويهر المغامسي وذلك بعد حصولها على جائزة الشيخ محمد بن زايد لافضل معلم خليجي «» الشيخ صالح المغامسي: بيان «النيابة» في قضية مقتل خاشقجي يحقق العدالة «» نائب أمير منطقة المدينة المنورة يكرم مدير المركز الثقافي المدينة المنورة الاستاذ أيمن جابر الردادي «» امير مكة المكرمة يستقبل مدير عام الهيئة العامة للارصاد و حماية البيئة بمنطقة مكة المكرمة الاستاذ وليد الحجيلي «»
جديد المقالات مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «» مساعدة صديق لمركز الحوار الوطني! «» أنبياء السياسة «» هاكثون محتسِب.. وإحياء الموتى! «» اقْبَل نفسك كي تقبلك الحياة! «»




المقالات جديد المقالات › ملك في القلب
ملك في القلب
مجسدا أعمق مشاعر الحب والولاء والانتماء ومكرسا أعظم ملامح الشفافية والإصلاح والنماء ومحرضا على مزيد من الطمأنينة والاستقرار كان من البدء حتى الأبد، الملك عبدالله بن عبدالعزيز حاضرا في وجدان الناس في كل مكان.. في وطنه وفي بلدان العالم.
فداخليا كرس لتوسيع مساحة الحوار ودعا لمزيد من الإصلاح وعمق ثقافة محاربة الفساد وشدد على تطوير القضاء وإنشاء مزيد من الجهات ورسخ حب المعرفة وبذل كل نفيس لتطوير المشاعر.. وعربيا كان الصوت الوحيد الذي يقف إلى جانب العقل والعدل في بيداء التجاذبات مدافعا عن كل حقوق العرب وواقفا إلى الشعوب ونمائها والحكومات واستقرارها معتبرا أن أمن وأمان الشعوب العربية هو الهدف الأول والأخير.
وعالميا كان رجل السلام الأول والمنادي لكسر الحاجز بين الجنوب والشمال والشرق والغرب، وأخذ المملكة بعيدا في كل المحافل الدولية حتى أكثرها خصوصية واختصاصا لأن المملكة في زمن عبدالله هي دولة تسعى إلى المقدمة بقوة وعنفوان وشرف.
هذا بعض الملك عبدالله، أما أن يفيض البوح عنه فالمساحة لاتكفي ولا اللغة تكفي ولا البيان يكفي.
دمت ملكا صالحا.
ودام وطنك مستقرا ومتجها صوب الأعالي.
ولأنه وطن يستقر في شغاف القلب
ولأنه وطن يحتل مساحة الحب في كل الحنايا
ولأنه وطن يسكن كل خلايا الجسد
ولأنه وطن للحب
كنا دوما له حصنا
وكان لنا أبدا الملاذ
عليه كتبنا سيرتنا
وفي ثراه سندون خطوتنا الأخيرة
ووطن شاهق كهذا الوطن
كان له عبدالله ملكا
وعاشقا
وصانعا للفرادات الدائمة
في كل شيء
ولهذا كان يوم البيعة يوم صناعة المستقبل
ويوم استقصاء الماضي
من أجل حياة أفضل وأكثر رفاهة
للوطن.. وللمواطن.


كتبه : هاشم الجحدلي

|



هاشم الجحدلي
هاشم الجحدلي

تقييم
4.44/10 (10 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.