ملك في القلب - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الإثنين 23 ربيع الأول 1439 / 11 ديسمبر 2017
جديد الأخبار وزير الحرس يقلد والد الشهيد فيصل عزيز البدراني وسام الملك عبد العزيز مع عدد من أسر الشهداء «» شاهد.. كيف جمع "ناركم حية" حياة الصحراء والتراث القديم «» الموهوب مشاري الفريدي يمثل المملكة بأولمبياد العلوم للناشئين بهولندا مع عدد من زملائه الموهوبين «» "المغامسي": السعودية كانت وستبقى "صخرة الوادي" ‏فأحسنوا الظن يا إخوة الدم «» “خلف الحربي” : القدس.. سراديب الحكاية ! «» فعاليات "ناركم حية" تعجب أهالي المدينة وتجذب الزوار «» أمير المدينة يوجه باعتماد الصويدرة مقرا دائما للقرية التراثية «» والد الزميل الكاتب الاعلامي عبدالمطلوب مبارك البدراني إلى رحمة الله «» ترشيح الاستاذ حمد عوض المخلفي عضوا في المجلس العمومي لجمعية البر بالحناكيه وامينا عاما لصندوق الجمعيه «» المدرب سعد حامد الحجيلي يقدم دورات إسعافية للمكفوفين بالقصيم «»
جديد المقالات الشورى: حيرة ودوامة مـن عجب! «» سرقة الكتب تظل.. سرقة «» "الممانعون" يعانون من حوَل العينين «» أسلحة إسرائيل الأخرى «» " لن تنجوا بفعلتك " «» من سرق المصحف؟ «» بمبادرة من أمير المدينة.. توثيق شفوي لتاريخها «» ماذا تقتبس من الناس؟ «» لماذا قتلت قطر «علي عبدالله صالح»..؟! «» الحوثيون الجدد «»




المقالات جديد المقالات › ملك في القلب
ملك في القلب
مجسدا أعمق مشاعر الحب والولاء والانتماء ومكرسا أعظم ملامح الشفافية والإصلاح والنماء ومحرضا على مزيد من الطمأنينة والاستقرار كان من البدء حتى الأبد، الملك عبدالله بن عبدالعزيز حاضرا في وجدان الناس في كل مكان.. في وطنه وفي بلدان العالم.
فداخليا كرس لتوسيع مساحة الحوار ودعا لمزيد من الإصلاح وعمق ثقافة محاربة الفساد وشدد على تطوير القضاء وإنشاء مزيد من الجهات ورسخ حب المعرفة وبذل كل نفيس لتطوير المشاعر.. وعربيا كان الصوت الوحيد الذي يقف إلى جانب العقل والعدل في بيداء التجاذبات مدافعا عن كل حقوق العرب وواقفا إلى الشعوب ونمائها والحكومات واستقرارها معتبرا أن أمن وأمان الشعوب العربية هو الهدف الأول والأخير.
وعالميا كان رجل السلام الأول والمنادي لكسر الحاجز بين الجنوب والشمال والشرق والغرب، وأخذ المملكة بعيدا في كل المحافل الدولية حتى أكثرها خصوصية واختصاصا لأن المملكة في زمن عبدالله هي دولة تسعى إلى المقدمة بقوة وعنفوان وشرف.
هذا بعض الملك عبدالله، أما أن يفيض البوح عنه فالمساحة لاتكفي ولا اللغة تكفي ولا البيان يكفي.
دمت ملكا صالحا.
ودام وطنك مستقرا ومتجها صوب الأعالي.
ولأنه وطن يستقر في شغاف القلب
ولأنه وطن يحتل مساحة الحب في كل الحنايا
ولأنه وطن يسكن كل خلايا الجسد
ولأنه وطن للحب
كنا دوما له حصنا
وكان لنا أبدا الملاذ
عليه كتبنا سيرتنا
وفي ثراه سندون خطوتنا الأخيرة
ووطن شاهق كهذا الوطن
كان له عبدالله ملكا
وعاشقا
وصانعا للفرادات الدائمة
في كل شيء
ولهذا كان يوم البيعة يوم صناعة المستقبل
ويوم استقصاء الماضي
من أجل حياة أفضل وأكثر رفاهة
للوطن.. وللمواطن.


كتبه : هاشم الجحدلي

|



هاشم الجحدلي
هاشم الجحدلي

تقييم
4.44/10 (10 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1439
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.