كرة «ندم»! - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019
جديد الأخبار أبناء الشيخ محمد بن صلبي الذويبي رحمه الله يحتفلون بمناسبة زواج أخيهم بدر «» ابناء مخيلص رجاء الهرساني العوفي يرحمه الله يحتفلون بزواج أبنائهم " متعب ,ناير , فايز " «» المهندس غازي عبدالخالق يُكَرّم الموظفين المتميزين بأمانة العاصمة المقدسة «» انطلاق مهرجان العنب بـ الصلبية بـ القصيم «» مدير الأمن العام الفريق أول ركن/ خالد قرار الحربي يجتمع بقادة قوات أمن الحج في مركز القيادة والسيطرة والتحكم «» الاستاذ حمد سعد الصبيحي يستضيف رئيس مركز الفويلق الشيخ راكان سعود البشري «» متحف مهرجان حجر يجذب محبي الآثار «» الكاتبة “بهية الصحفي” تُدشّن كتابها الأول «» سلامة المحمدي يحتفل بزواج بناخيه في قاعة الليلك بالمدينة المنورة. «» معالي مدير الأمن العام الفريق أول ركن خالد قرار الحربي : تطوير الأداء لمواكبة طموح القيادة «»
جديد المقالات بيروقراطيون رغم أنف التقنية! «» ما دور الشيوخ في رؤية الشباب؟ «» رحلة الحج.. مَن يعلق جرس البداية؟ «» سر سماع الأذان على سطح القمر! «» الشيخان " عبدالعزيز بن عثيمين ومحمد بن باز " !! «» أيضًا حقوق المعلمين والمعلمات «» الداهنة من ذاكرة الوطن «» ابذلوا الجهود لنقل رسالة المملكة «» الوصايا العشر لتصبح مليونيراً «» حقوق المعلمين والمعلمات «»




المقالات جديد المقالات › كرة «ندم»!
كرة «ندم»!
قبل البدء لا بد أن يعترف محسوبكم بأنّه آخر كائن على الكرة الأرضيّة من الممكن أن «تطلع منّه» جملة رياضيّة مفيدة! ولعلّه من الطريف أن أذكُر أنّي تهوّرت ذات ليلة وكتبت بيتين في «الهلال» في تويتر لتسير بهما الركبان ويتابعني جرّاؤهما كثير من الناس.. على اعتبار أنّي «ما يحتاج» أصبحت محسوباً على الزّعيم الأزرق، لأنسى بعد فترة وأشارك أصدقائي النصراويين ببيتين عن «النصر»، ليقذفني من تابعني من قبل بعلامات التعجب والاستفهام وشيء من الشتائم التي استقبلتها ببلاهة فقد نسيت الحكاية من أساسها! ببساطة أنا لا أكره كرة القدم لكنّي للأمانة لا أحبّها، والذي أكرهه أكثر هو ما يحدُث بعد مباراة كرة القدم، سواء عندما أكون بين الكائنات المهووسة كرويّاً في مكانٍ عام ويأتي هدف مثلاً لينقلب المكان رأساً على عقب وعقباً على رأس بعد انفعال تلك الكائنات عندما تكسر وتضرب وتتصرّف بلا وعي إلى درجة أنّي خفت ذات مرّة وبدون مبالغة أن يصل بها الانفعال والفرح إلى إخراج مؤخراتها! وهي مسألة أكاد أجزم بأنّ لها علاقة بالكبت، فالمجتمعات المكبوتة تبحث عن أيّ نافذة فرح لترقص من خلالها؛ لذلك غالباً ما تكون الانفعالات أكبر من الحدث ذاته، أيضاً أحزن كثيراً من أجل صديقي الذي يغلق جوّاله ويمتنع عن تناول عشائه وأحياناً يتغيّب عن عمله لأتورّط بعمله وعملي فقط لأنّ فريقه الذي يشجّعه في تلك القارة البعيدة انهزم!.. لولا أنّي أجد في فوزه فيما بعد تعويضاً لتلك الليلة المخصومة من حياته وعلاقتي به.. إذ غالباً ما يعزمني على العشاء فيأكل بشهيّةٍ مفتوحة.. ويداوم بها أيضاً!


كتبه : خالد صالح الحربي

|



خالد صالح الحربي
خالد  صالح الحربي

تقييم
9.00/10 (1 صوت)

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.