الكاتب عبدالله الجميلي يطالب بعقوبات بديلة عن "السجن" في قضايا الديون - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440 / 20 نوفمبر 2018
جديد الأخبار أ. د. ناجية الزنبقي تشارك بـ سبعة اختراعات في معرض Inova, 2018 بكرواتيا وتنال جائزة أفضل اختراع علمي «» الاستاذة حنان سليمان الزنبقي تحصل على الميدالية الذهبية في معرض الاختراعات العالمي بـ كرواتيا «» ابناء الشيخ سعود بن صنت بن حمدي الفريدي يتلقون تعزية من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين وسفير دولة الكويت لدى المملكه «» مدير التدريب الامن العام منطقة المدينة المنورة الرائد مظلي عبدالله عبدالرحمن اللقماني رتبته الجديدة «» مدير مرور المدينة المنورة العقيد دكتور صلاح سمار الجابري يقلد الرائد جمال بن مرزوق الصاعدي رتبته الجديدة «» أمير المدينة يقلّد المرافق الأمني الخاص العقيد محمد حمدان السريحي رتبته الجديدة «» خبير الطقس علي السفري : منخفض جوي تتعرّض له المملكة اعتباراً من الخميس .. أمطار غزيرة «» مدير تعليم الطائف د. طلال اللهيبي يفتتح فعاليات معرض الجودة 2018 ويوقع عقد شراكة مع هيئة السياحة والتراث الوطني «» تكليف الأستاذ الدكتور سامي فراج عيد الحازمي، وكيلاً لكلية الدراسات القضائية والأنظمة للدراسات العليا والبحث العلمي، بجامعة ام القرى «» تكليف الدكتورة فايزة محمد الصاعدي ، وكيلةً لكلية خدمة المجتمع والتعليم المستمر للشؤون التعليمية " شطر الطالبات " بجامعة ام القرى «»
جديد المقالات لا تنتظر هذه الاختراعات «» مشروعان ظلاميان في مواجهة السعودية! «» قطعت النيابة قول كل خطيب «» التأْمين الطبي.. 25 سنة من الدراسة!! «» مطر ..! «» المبادرون في التعليم!! «» عدالة سعودية.. ترفض المساومة والابتزاز «» الفوز للشباب الأبطال والمجد للوطن «» خداع الدعاية «» إسحاق عظيموف «»




الأخبار أخبار القبيلة › الكاتب عبدالله الجميلي يطالب بعقوبات بديلة عن "السجن" في قضايا الديون
الكاتب عبدالله الجميلي يطالب بعقوبات بديلة عن "السجن" في قضايا الديون
الكاتب عبدالله الجميلي يطالب بعقوبات بديلة عن


( صحيفة حرب الإعلامية ) : في شأن الغارمين وسجنهم، يطالب الكاتب الصحفي عبدالله الجميلي بالبحث عن عقوبات بديلة مناسبة عن (السجن) في قضايا الديون، دون المساس بحقوق الدائنين، كما يدعو إلى إنشاء (جمعية الغارمين)، تهتم بأوضاعهم، ومساعدتهم ماليًا واجتماعيًا، وفق شروط تضمن دعم "المُجْبَرِيْن على الدَّيْن، وليس المتساهلين فيه".

جهود الجمعيات

وفي مقاله " هل من بديل عن سجن المديونيرات؟! " بصحيفة " المدينة"، يقول الجميلي "خلال شهر رمضان المبارك، وتحديدًا قُبيل العِيْد، تنشط الجمعيات الخيرية المهتمة بالسجناء وذويهم في البحث عن المتبرعين والداعمين؛ لإطلاق أكبر عدد من (السّجناء الغارمين)، الذين تَمّ توقيفهم بسبب الدّيُون؛ فشكرًا جدًا لتلك الجمعيات ومنسوبوها على جهودهم المخلصة والمباركة، وشكرًا أبدًا لكل مَن ساهم ويساهم في دعمها".

عِلاج وقْتي

ويعلق الجميلي على هذه الجهود قائلا " لكن أُجزم أنّ محاولة السَداد عن ساكني السجون من (المَدْيُونِيْرَات)، مجرد عِلاج وقْتي؛ لأزمة مزمنة يُعاني منها مجتمعنا، لا أملك إحصائيات دقيقة عنها؛ لكني أعتقد أن طائفة كبيرة من الموقوفين في السجون هم من الذين وقعوا فريسة لـ(الدّيون)، ولعل إعلانات التنفيذ التي تستحوذ غالبًا على عشرات الصفحات من إعلامنا المقروء يوميًا، خير شاهد على تلك الأزمة".

الغارمون نوعان

ويرصد الجميلي نوعين من الغارمين ويقول "إذا كان هناك طائفة محدودة من (المَدْيُونِيْرَات) قد أوقعها الطّيْش وسوء التصرف، والبحث عن الكماليات؛ في المَدْيُونِيّات، فإن هناك الذين اُضْطرّوا للاقتراض إما للعلاج أو الزواج، أو لدفع إيجار المسكن، أو تأمين ضروريات الحياة؛ وشيئًا فشيئًا تراكمت عليها الدّيون؛ فكان العجز الكُلّي عن السداد؛ وبالتالي لابد من دراسة علمية واقعية شَفَّافَة ترصد بمصداقية أسباب شيوع ظاهرة الاستدانة في المجتمع؛ على أن يتبع ذلك برامج فاعلة مبتكرة تساهم في الحلول الجذرية للقضاء على تلك الظاهرة أو الحَدّ منها".

عقوبة بديلة

ويرى الجميلي أن "(سجن المدين) نار قاسية لا يكتوي وحده بها، بل يمتد سعيرها إلى أسرته التي تفقد ربها القائم - بعد الله تعالى- على شؤونها، ولذا أرى أهمية البحث عن عقوبات بديلة مناسبة عن (السجن) في قضايا الديون، دون المساس طبعا بحتمية عودة الحقوق لأصحابها".

جمعية الغارمين

وينهي الجميلي قائلا " هذه دعوة مكرورة لإنشاء (جمعية الغارمين)؛ التي تهتم بأوضاعهم، والعمل على مساعدتهم ماليًا واجتماعيًا، وفق شروط تضمن دعم المُجْبَرِيْن على الدَّيْن، وليس المتساهلين فيه، وكذا تقديم الدراسات العلمية والميدانية لأزمة (القروض) التي تضرب بعض فئات المجتمع على أن يُساندها ويدعم ميزانيتها أوقاف ومشروعات استثمارية؛ فلعلَّ تلك الجمعية تنطلق قريبًا من مدينة الإنسانية، المدينة الفاضلة (طيبة الطيبة)".

|


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

جديد المقالات

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.