اللواء الدكتور محمد صالح الحربي : قمم مكة رؤية استراتيجية لمجابهة التحديات والتصدي لنظام إيران وتوحيد المواقف - صحيفة حرب الإعلامية

صحيفة حرب الإعلامية إعلام متخصص وتطلع منظم لخدمة القبيلة الخميس 24 شوال 1440 / 27 يونيو 2019
جديد الأخبار الاستاذ فليح عواد العوفي واخوانه يكرمون البطل عبدالمجيد سالم العوفي بعد تعرضه للإصابة ‎بالحد الجنوبي «» ترقية قائد كتيبة الطلبة في كلية الملك خالد العسكرية العميد حمود محمد المشيعلي لـ رتبة لواء «» ترقية قائد لواء الملك عبدالعزيز بالحد الجنوبي العميد نايف جازي الفوازي الى رتبة لواء «» الشيخ صالح "المغامسي" لـ "مجلس مسك": 3 أسباب تحد من نشر ثقافة التسامح بين الشعوب «» أمير القصيم يكرم عبدالله بن تنباك الشدادي نظير عمله الإنساني والتطوعي «» الرائد البحري الركن زياد بن عواد الصبحي يحصل على درجة الماجستير في العلوم العسكريه «» ترقية الكابتن البحري محمود حسين السليمي محافظ ضباء بـ تبوك بترقيته للمرتبة الثالث عشر «» المقدم خالد بندر ابا الشيوخ الشدادي يحصل على درجة الماجستير بالعلوم العسكرية «» اختيار المهندس الدكتور عبدالله الخرماني متحدثا في المعرض الدولي للتطوير والدعم التعليمي " جيدس اكسبو " «» ترقية الأستاذ وهيب مليك المحمدي بمناسبة ترقيته للمرتبه الحادية عشر بالمديرية العامة للدفاع المدني بالمدينة «»
جديد المقالات صفقة القرن: أزمة نفسية لغوية! «» مسرحيات طبطب وليِّس! «» وقّع قرار وظيفتك اليوم!! «» رؤية الغد تحضر اليوم! «» الذوق العام في مواقع التواصل! «» الرتابة طريق الكآبة «» شخصية فريدة نالت احترام وتقدير العالم «» يا أوفياء حرب ابنكم عميد يناخكم «» 113 مليوناً يحرقها سعوديون! «» لائحة الأندية الأساسية بفكر جديد «»




الأخبار أخبار القبيلة › اللواء الدكتور محمد صالح الحربي : قمم مكة رؤية استراتيجية لمجابهة التحديات والتصدي لنظام إيران وتوحيد المواقف
اللواء الدكتور محمد صالح الحربي : قمم مكة رؤية استراتيجية لمجابهة التحديات والتصدي لنظام إيران وتوحيد المواقف
 اللواء الدكتور محمد صالح الحربي : قمم مكة رؤية استراتيجية لمجابهة التحديات والتصدي لنظام إيران وتوحيد المواقف


( صحيفة حرب الإعلامية ) :

قال الخبير السياسي والعسكري الباحث المتخصص في السياسات الاستراتيجية، اللواء الدكتور محمد بن صالح الحربي، إن السعودية عززت من دورها الريادي كمركز ثقل استراتيجي إقليمي ودولي؛ فهي خاصرة الأمة، وملاذها الآمن؛ وهو ما دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لعقد 3 قمم في مكة، خليجية وعربية وإسلامية، نظرًا لما تمرُّ به منطقتنا من أحداث متلاحقة ومتسارعة ممثلة في التحديات والمهددات، تتطلب الاستعداد الدائم لمواجهة تأثيراتها السلبية على الأمن الوطني العربي، بما يحقق ويعزز الأمن والاستقرار والرفاهية، والتقدم لشعوب المنطقة.

وأكد "الحربي" لـ"سبق" أن قمم مكة ما هي إلا استشعار لعِظَم المسؤولية للمملكة في تعزيز دورها الفاعل والمؤثر عند التعامل مع المشاكل والقضايا والأزمات الحساسة التي تتعلق بالأمن والاستقرار الإقليمي، والسلم والأمن الدوليَّين؛ فهي تدرك أهمية القوى الشاملة خليجيًّا وعربيًّا، بما تمثله من قوة سياسية داعمة لمركز الثقل الذي تتمتع به دول منطقة الخليج العربي، والدول العربية، وقوة اقتصادية لمعيار الازدهار والرفاهية الذي تنعم به، وكذلك قوة عسكرية وأمنية، ترمز للقدرة على مواجهة التهديدات والعدائيات الخارجية، وعلى كيانها الذاتي لمواجهة المخاطر من أي اتجاه كان.
وكشف "الحربي" أنه منذ عام 1979م (بداية ثورتهم المزعومة) لا يزال النظام الإيراني يواصل نهجه بتبديد أموال ومدخرات إيران عبر شعارات مختلقة، ودعاية سوداء؛ وذلك للحفاظ على ثوراتهم وتصديرها، وزرع الوكلاء والأذرع، ونشر الفوضى، وبث المشاعر المقيتة بادعاءات، ظاهرها الدفاع عن الأمة الإسلامية، وباطنها دمارها وزعزعة أمنها واستقرارها. ولكن في الحقيقة ما هو إلا حكم ثيوقراط (الكهنوت الديني)، وهو أقرب للطائفية منه إلى الدينية، وهدفه استمرارية زخم الثورة وتصديرها لبقاء النظام والمنتفعين منه في الحكم.

وبيّن "الحربي" أن قمة مكة القادمة ستناقش بحزم وستقف ضد استمرار النظام الإيراني في زعزعة واستقرار المنطقة، منها الاعتداءات الأخيرة بعد استهداف ذراعه في اليمن (الحوثي) محطتَي نفط بالسعودية، والهجوم على سفن تجارية بالمياه الإقليمية الإماراتية، وتداعياتهما على المنطقة؛ وذلك لاتخاذ طرق المجابهة للحد من التداعيات، وتقليص التأثيرات السلبية للتهديدات والتحديات الدولية والإقليمية، وذلك من خلال مسارين (وقائي وتنفيذي)، يسخَّر لهما الموارد والإمكانيات والقدرات كافة للمساهمة في الحفاظ على المقومات الاستراتيجية والمصالح الحيوية والأهداف الوطنية المشتركة.

واختتم "الحربي" حديثه قائلاً: نستطيع القول إن الرؤية الاستراتيجية الثاقبة لخادم الحرمين الشريفين تجعلنا نتفاءل بنتائج إيجابية؛ ليتحقق التكامل والشراكة لردع النظام الإيراني وأذرعه بالمنطقة، بما يوفر الحماية والأمن والاستقرار الداخلي للدول العربية، ويحافظ على الأمن الوطني السعودي والعربي، وذلك في ظل امتلاك قوة عسكرية عربية مشتركة قوية وحديثة ومتطورة.

|


تقييم
0.00/10 (0 صوت)

جديد المقالات

تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على تـويـتـر
كافة الحقوق محفوظة لـ www.harb10.com © 1440
التطوير والدعم بواسطة :WEBQNNA NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.